درويش احتفل بعيد القديسة ريتا في قب الياس

ترأس راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش قداساً احتفالياً في كنيسة القديسة ريتا في قب الياس لمناسبة عيد القديسة ريتا، عاونه فيه خادم الرعية الأرشمندريت ايلي ابو شعيا وخدمته جوقة الرعية.

الحضور

وحضر القداس النائب سليم عون، رئيس بلدية قب الياس جهاد المعلم، رئيس بلدية المريجات جمال مشعلاني والسيدة ميرنا الأخرس المعروفة بميرنا ” الصوفانية ” نسبة لظهورات السيدة العذراء في منطقة الصوفانية في دمشق، وجمهور كبير من المؤمنين.

درويش

بدأ القداس بدخول ذخائر القديسة ريتا حملها الأرشمندريت ابو شعيا وسلّمها لسيادة المطران درويش الذي وضعها في المكان المخصص لها وسط الورود، وبعد الإنجيل المقدس القى سيادته موعظة هنأ فيها الجميع بعيد القديسة ريتا ومما قال :

” نحتفل معكم هذه الليلة بعيد القديسة ريتا، شفيعة الرعية وشفيعة الكنيسة، وهي الاكثر شعبية بين القديسين، والتي تحمل لقب شفيعة الامور المستحيلة لكثرة العجائب التي تَجري بشفاعاتها وهي تساعد من يتشفع بها في حل قضايا يبدو حلها مستحيلاً.

في هذا العيد أتقدم من جميع أبناء هذه الرعية ومن الحاضرين بمعايدتكم، كما أهنئ كاهن الرعية الأب ايلي أبو شعيا وجميع معاونيه بهذا العيد وأصلي معكم لتشفع فينا القديسة ريتا لدى عرش النعمة فننعم بالطمأنينة والسلام.

كما أرحب معكم بضيفتنا في هذا العيد، السيدة ميرنا الأخرس ستحدثنا في نهاية القداس الإلهي عن خبرتها وشهادتها. نشكرها ونطلب منها أن تذكرنا في صلاتها.

أنا على قناعة بأن القديسة ريتا هي التي تمد كاهن الرعية واللجنة معه، بالعون في بناء كنيستكم. والتقدم في البناء واضح جدا والكل يشعر به، لذلك أشكر كل الذين ساهموا ومازالوا يساهمون في تكملة البناء. وقد قدمت اليوم للأب ايلي، كاهن الرعية، مغلفا يحوي مساهمة الأبرشية”.

الأخرس

بعد القداس كانت شهادة حياة للسيدة ميرنا الأخرس تحدثت فيها عن ظهورات السيدة العذراء والرسائل التي بعثب بها السيدة العذراء والداعية الى بناء كنيسة الإنسان، والمحبة والتسامح.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى