داعش ابناء أمية.. وآكلة الاكباد..

أن تذبح إنساناً مقيد اليدين ليس من البطولة والرجولة في شيء..

وأن تحرق إنسانا ًبالنار وهو داخل قفص لا حول له ولا قوة في مشهد سينمائي وموسيقى رعب ليس من أخلاق الرجال بل هو من فعل الجبناء..

لو كان الدواعش رجال لما هزمتهم فتيات عين العرب الكرديات… في المعارك تتجلى معاني الرجولة والبطولة..

وإن كان مشهد حرق الطيار مؤلم.. فإن عمر بن سعد بن أبي وقاص..أمر جنوده بحرق معسكر الامام الحسين (عليه السلام )بمن فيه يوم العاشر من محرم..

داعش لم تأتي بشيء غريب

فالقوم ابناء القوم..

#داعش_الإسلام_منكم_براء

منقول

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى