حوار الدوحة وفرية: الرؤية السعودية المستنيرة

يتشبث أذناب الأنظمة الدكتاتورية الظلامية على مر الزمن بترويج الوهم الذي يأمرهم به أسيادهم وهو إضفاء الصفات القدسية على شخوصهم المشبعة بأحط المفاسد. ويعتبرونه جوهر الحقيقة ومعينها الصافي. فيعمد هؤلاء الأذناب إلى تنفيذ الأوامر الصادرة لهم من قبل حكامهم الجائرين ، ويحاولون بكل مايملكون من أساليب المكر والسقوط جعلها في صدارة أولوياتهم. ويجعلونهم في مصاف الأنبياء والحكماء والمصلحين الأجلاّء الذين لايأتيهم الباطل من بين أيديهم ولا من خلفهم. وإنهم هبة السماء للأرض، ولا تخرج منهم إلا المآثر الفريدة التي ينحني لها التأريخ إجلالا. ليبقوا جاثمين على صدور شعوبهم المقهورة حتى النفس الأخير.وسيرتهم الحقيقية تكاد تنطق بإنهم غارقون في آثامهم حتى الثمالة.

وبطانة السلطان الجائر التي إبتلت بها العديد من شعوب الأرض هم حفنة من حثالات البشر الذين يبيعون أنفسهم بالمال للحاكم وغايتهم القصوى في الحياة هي التجني على الحقيقة وذبحها من الوريد إلى الوريد من خلال تقديم الولاء المطلق لهذا الحاكم الجائر، والتستر على فساده وعهره وفجوره، وانحطاطه وظلمه ،وتجميل صورته حتى بعد هلاكه. ومن ثم يتم إنتهاج نفس الأسلوب المتبع في تقديس وريثه من بعده. وإطلاق جملة (خير خلف لخير سلف) على شخص الوريث الجديد منذ اليوم الأول لحكمه.

ويعتقد هؤلاء السفلة في قرارة نفوسهم الوضيعة إن ترويجهم للأضاليل وتكرارها ستخدع من يسمعها في هذا العالم الذي تعددت فيه وسائل الإتصال والمعرفة، وأصبحت الشعوب أكثر وعيا وإدراكا لواقع هذه الأنظمة الإستبدادية العميلة الملطخة أيادي حكامها بدماء الأبرياء من شعوبها وشعوب المنطقة.

وحين يطلق دمية النظام السعودي عادل الجبير صفة (المستنيرة )على نظام مملكته الظلامية التي لها سجل أسود عمره مايقارب المائة عام في الإجرام والقهر،وكبت الحريات ومصادرتها. ظل فيها الإنسان مسحوقا حتى العظم من شدة الظلم والاضطهاد. فإنه لايخدع إلا نفسه ومن يسير في فلك هذا النظام من أصحاب العقول العمياء من أمثاله مهما أمتلك من أساليب الغش والخداع والتضليل.

ففي مؤتمر مايسمى (حوار المنامة) المنعقد يوم السابع والعشرين من تشرين الأول في العاصمة البحرينية والتي حضرها 50 وزيرا ومسؤولا من الدول التي تسير في الفلك الأمريكي الصهيوني بحضور (جيمس ماتيس) وزير الدفاع الأمريكي والجنرال المتقاعد (ديفيد بترايوس) القائد السابق للقيادة المركزية بالجيش الأميركي، والمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وأحمد أبو الغيط رئيس الجامعة العربية والذي كان الهدف الأول من إنعقاده هو التطبيع المجاني مع الكيان الصهيوني. وتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض صفقة القرن وإثارة الفتنة الطائفية في الوطن العربي.وتأييد العقوبات الأمريكية الجديدة الجائرة وغير القانونية والأخلاقية التي يفرضها التاجر السمسار ترامب وعصابته المتصهينة على الشعب الإيراني المسلم العريق، وإطفاء شعلة الكفاح المقدس ضد أعداء الأمتين العربية والإسلامية.

وقد ظهر ذلك جليا بعد زيارة مجرم الحرب الصهيوني نتنياهو لعمان واستقباله من قبل سلطانها قابوس الذي أبى إلا أن يسلك طريق الخيانة العلني وهو في أرذل العمر بعد حكم دام خمسين عاما تقريبا ، ولا أدري أي حكيم هذا الذي يضع يده بيد قاتل سفاح يغتصب المقدسات ، ويبني المستوطنات ، ويقتل المئات من أطفال فلسطين .؟ فهل سأل هذا الذي يلقبه البعض بـ(الحكيم) نفسه ماذا قدم المقبور أنور السادات للأمة العربية والإسلامية بعد إتفاقية كامب ديفيد التي عقدها مع الصهاينة عام 1978 والمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين يئن تحت نير الإحتلال. والمستوطنات تضاعفت عشرات المرات؟

أما زيارة وزير الثقافة والرياضة الصهيونية (ميري ريجيف) لدولة الإمارات وقيامها بجولة لمسجد الشيخ زايد والذي يعتبر المكان الأكثر أهمية في البلاد التي تتم دعوة قادة العالم لزيارته. وهي التي أهانت المسلمين في مقدساتهم ووصفتهم بأقذع الكلمات. فهي تمثل الكارثة الخيانية الكبرى، والردة السوداء التي تدمي قلوب الملايين من العرب والمسلمين اليوم بعد سقوط ورقة التوت عن عورات هذه الأنظمة العميلة. وكان مايسمى (حوار الدوحة ) صدى لهذه التحركات الصهيو – أمريكية لإغراق الأمة الإسلامية في مهاوي الذل والخنوع للمخططات الصهيونية.

لقد ألقى رموز العمالة والخيانة كلماتهم التي ينطق كل حرف فيها بالسقوط الأخلاقي التام لنظامه.وطبعا لم يتطرق أحد منهم إلى مايرتكبه سيدهم الكيان الصهيوني من جرائم قتل يومية بحق الفلسطينيين العزل الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة كأي شعب في العالم يرفض الإستسلام لمغتصبي مقدساته وأرضه. والأدهى من ذلك فقد قال رئيس الجامعة العربية أحمد أبو الغيط كلمات تسير في الفلك الصهيوني تماما بحق حزب الله الذي يمثل بحق الأمل المتبقي لهذه الأمة ضد أعدائها وهي:

(إن جامعته تعتبر حزب الله اللبناني إرهابيا) فهنيئا لك ياأبا الغيط بهذه الرئاسة لجامعتك العربية .!

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير جملا تثير الحزن والسخرية في نفس كل مواطن حر شريف في الوطن العربي ومن جملة ماقال:

(نحن نتعامل حاليا مع رؤيتين في الشرق الأوسط: رؤية سعودية مستنيرة ،ورؤية إيرانية ظلامية تسعى لنشر الطائفية في أنحاء المنطقة .)

فأية خيانة كبرى وسقوط مريع تشهده الأمة العربية في هذا الزمن الرديئ .؟ لقد أخذ هؤلاء العملاء يجاهرون بخيانتهم لأمتهم دون ذرة من حياء أو شرف.

وفرية (الرؤية المستنيرة) التي أطلقها عادل الجبير فهو يخاطب بها أسياده الأمريكان والصهاينة ويقول لهم نحن نحبكم وسنبقى معكم في كل ماتطلبونه منا مقابل الحماية التي تقدمونها لولاة أمورنا.

ولو دققنا في كلمة (المستنير) فإنها مأخوذة من النور الذي يشع على المكان فيغمره بالضياء. وفي أمثال العرب :

(النور يهدي ذو العماية ، ويسترشد بهداه ذو الغواية.)

ولا يخفى على إنسان هدفه الحقيقة إن دمية حكام آل سعود عادل الجبير هذا يتزعم اليوم جوقة الطبالين لتجميل وجه المراهق السادي الدموي ملك العماية والغواية محمد بن سلمان الذي يحكم أرض نجد والحجاز لكي يستمر في خداع العالم.

ولا أدري عن أية (رؤية مستنيرة ) تحدث هذا الدمية ومازالت جريمة قتل جمال خاشقجي البشعة في القنصلية السعودية توجع ضمائر كل أحرار العالم لشدة وحشيتها وفظاعتها .؟

ولا يوجد أدنى شك في إن إطلاق جملة ( الرؤية المستنيرة ) على حكام هذه المملكة الظلامية المغلقة من قبل عادل الجبير تمثل إستخفافا بكل العقول النيرة التي ترفض الزيف والقهر والظلم وضد حق الإنسان في الحياة الحرة الكريمة.

ولاأريد هنا أن أتوغل في التأريخ ، وأذكر الجرائم التي ترتكبها العائلة آلسعودية الحاكمة طيلة فترة بسط نفوذها على أرض نجد والحجاز وتغييرها إلى إسم المملكة السعودية. فقد ذكر ذلك مؤرخون سعوديون منصفون أحرار عديدون ، وعلى رأسهم أول معارض سعودي هو ناصر السعيد الذي ألف كتاب ( حقائق من القهر السعودي ) و(تأريخ آل سعود ) وطالب بدستور وبرلمان وحرية الرأي ومحاربة الفساد المستشري في العائلة السعودية لكن جوابه كان القتل عام 1932 وتغييب جسده ولم يدفن في قبر.

وتوالت بعدها عمليات القتل وقطع الرؤوس في الساحات العامة وزج كل من يطالب بالإصلاح في سجون مظلمة لعشرات السنين وإذا تحدثنا عن الظلم في هذه ( المملكة المستنيرة ) فإن ذلك يحتاج إلى مجلدات ضخمة.

وكمواطن مسلم ومعي الملايين أسأل هذا الجبير:

هل إن قتل شعب اليمن وآرتكاب أبشع جرائم الحرب بحق الأطفال في مدارسهم والمرضى في مستشفياتهم ، والفقراء في أسواقهم والمصلين في جوامعهم، وتجويع الملايين منهم وتدمير حضارتهم تقوم به ( دولة مستنيرة ) وهذه الطفلة أمل حسين ذات السبعة أعوام التي ماتت جوعا هي خير شاهد على هذه
(الدولة المستنيرة)؟

وهل قتل العلماء وزج الآلاف من أصحاب الرأي في السجون تقوم به (دولة مستنيرة)؟

وهل قتل صحفي بارز في قنصلية، وتقطيع جسده بالمنشار، وتذويب جثته بالأسيد، وتقديم ثلاث روايات متناقضة عن مقتله هو من صفات (الدولة المستنيرة )؟

وإذا كانت دولتك ايها الجبير ( مستنيرة ) كما تدعي فماذا تقول في مئات التقارير التي أصدرتها المنظمات الإنسانية ضد ماتقوم به عائلة آل سعود الحاكمة من إنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.؟

وهل سمحت دولتك ( المستنيرة ) أيها الجبير بزيارة تقوم بها منظمة إنسانية لسجونها الرهيبة لترى مايحدث فيها من جرائم فظيعة بحق مواطنيها ولو لمرة واحدة في تأريخ حكم هذه العائلة الحاكمة .؟

وهل إثارة الحروب الطائفية في هذا الوطن العربي أو ذاك والتي ذهب ضحيتها عشرات الآلاف من الأبرياء، وتبذير ثروة البلاد وتقديمها على طبق من ذهب لسيد البيت الأبيض، وبناء القصور الفارهة وركوب أحدث السيارات الأجنبية ، وترك ملايين الفقراء والعاطلين عن العمل يعانون شظف العيش هو من صفات الدولة (المستنيرة).؟

وهناك مئات الأسئلة على لسان كل إنسان حر شريف في هذا العالم ولم يجد لها جوابا من مملكتكم المغلقة فأية دولة (مستنيرة) هذه أيها الدعي والكذاب الأشر .؟

فمتى تخجلون من أنفسكم ومن الله ومن شعوب العالم التي تكرهكم يامرتزقة مملكة آل سعود الظلامية المغلقة بعد أن وصلت فضائح ولاة أمركم إلى أقصى بقاع الأرض.؟

وهنيئا لهذه ( الدولة المستنيرة ) التي يدافع عن ولي أمرها الإرهابي نتنياهو . ومن المؤكد إن سيد البيت الأبيض سيقبل وساطة بن عمه نتنياهو للعفو عن ( هفوات ) شقيقه بن سلمان فالجميع من طينة إجرامية واحدة وإن إختلفت جذورهم ورحم الله المتنبي الذي قال:

شبيه الشيء منجذب إليه
وأشبهنا بدنيانا الطغامُ.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى