حمادة:حريصون على الحكومة ومستمرون في ملاحقة الفاسدين قضائياً

قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب إيهاب حمادة: “لقد رفعنا شعاراً ينتمي إلى منظومتنا العقائدية والدينية والأخلاقية، الا وهو شعار الإصلاح ومحاربة الفساد، فنحن لا نريد من هذا الشعار ولا من خلال إجراءاته التي بدأنا فيها والتي تلمسنا فيها من كل الأفرقاء اللبنانيين حرصاً إلا على أن تتم وعلى أن تكون، لا نريد أن نصفي حسابات سياسية مع أحد ولا نريد أن نفتح ملفات من خلفيات سياسية وما إلى ذلك، نحن نريد أن يكون مال اللبنانيين في جيب اللبنانيين الذين يستحقونه وليس في جيب أي أحد سواء كان  سياسياً أو موظفاً أو غير ذلك، هذا العنوان عنوان حفظ للبنانيين ونحن حملنا على عاتقنا مع غيرنا حفظ الوطن والحدود والإنسان في لبنان وبطبيعة الحال سوف نحمل عنوان حفظ مال اللبنانيين، نحن ذهبنا مذهب القضاء في كل التفاصيل، لم نسمي ولن نسمي، القضاء هو من عليه أن يدقق وأن يحقق وأن يعطي النتائج، ولكن هذا القضاء كما نأمل منه نحن نقف موقف المراقب لنرى الحقائق كما هي جلية واضحة لأننا سئمنا من عبارة الفساد بلا مفسدين”.

كلام حمادة جاء خلال حفل تأبيني أقامه حزب الله لفقيد الجهاد والمقاومة حسين خليل حمّادي (أبو أحمد) في بلدة مشغرة في البقاع الغربي، بحضور لفيف من العلماء وفاعليات سياسية وحزبية واجتماعية ورؤساء بلديات وحشد من الأهالي.

وتابع حمادة: “في كثير من الأحيان لن يُعرف المفسد لأنه مُغطى بقوانين وتشريعات، فهناك مؤسسات أو مجالس تقترض وتخطط وتنفذ وتراقب وكل الصلاحيات بيدها”. وشدد حمادة على أن ما نريد أن نؤكد عليه هو: “استمرارنا في هذا العنوان وهذا وعد يُضاف إلى وعود انطلقت، وانطلقت على لسان سماحة الأمين العام، وقد أجمع عليها كل السياسيين اللبنانيين، نحن مستمرون وليس لنا عداء مع أحد من خلفية العداء وتصفية حساب، نحن لدينا مشهد فساد ولدينا معلومات ووثائق نذهب بها إلى القضاء، والذي لديه شيء فليتفضل يذهب إلى القضاء ويتصافى مع القضاء، فالقضاء هو من يقول فلان برئء وفلان مدان وليس نحن، ولمن يطالبنا بإظهار الأسماء نقول نحن حريصون على هذه الحكومة وعلى عملها ونحن حريصون كل الحرص على المرحلة اللاحقة التي من أجلها تشكلت هذه الحكومة وجاء بيانها الوزاري متضمناً لمجموعة من المشاريع والأعمال والحيثيات وهم الذين أطلقوا عليها حكومة عمل ونحن حريصون على أن تكون حكومة عمل بكل ما للكلمة من معنى، فلنذهب إلى ميدان العمل ولنشمر عن سواعدنا في سبيل أن نرفع عن اللبنانيين ما هم فيه الآن على المستوى الإجتماعي والإقتصادي والصحي وبالتالي فكل القطاعات تحتاج إلى شغل ونفضة”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى