’’ حفيد الكرار ‘‘

والعمرُ عشقٌ
سرمديّ القرار

لسيد العشق
وحفيد الگرار

لرسول السلام
في أزمنة الظلام

للنهج المخلّص
من أكفان الزمان

هو الروح فينا
إن ماتت الحياة

هو السلام
في تاريخ الأزمات

سيدٌ … لا لم تشهد
مثله البلاد ولا الأزمنة

أمينٌ وأمانه محط رحالنا
شجيٌ يؤنس كلامه أرواحنا

هو معجزةٌ من الله
نزلت علينا تواسينا …

تزرع النور في سراديب
العتمة … نديٌ ونداه يروينا

فكل غمار طوع يمينه
يجوب كل نوى بخطابه

يسحق أي عدوّ بكلامه
صادق الوعد .. فگل وعد منه

نبراسٌ وشعلة لا تنطفأ حتى
لو عصفت بها الرياح الغادرة

گل القلوب تعشقه
صغيرها وكبيرها

حتى زهر البساتين
وشجر الوادي

وكل الرياحين
فگل حرف فينا

ينسج له قصيد
وأبجديتنا لا تعرف

إلا الغوص في محاسنه
وفي گل ما فيه من جميل

ويبقى العمر عشق لسيد
العشق وحفيد الكرار

ويبقى النداء أبدا ..
لبيگ يا نصر الله ..

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى