حفل تكريمي في استراحة صور للمؤسسات المصرفية والتجارية ورجال الاعمال…

كرمت جمعية تجار صور المؤسسات المصرفية والتجارية ورجال الاعمال المساهمة في الدورالسياحي ,والاقتصادي لجهت تزين وإنارة شوارع وساحات المدينة وساحل العباسية خلال شهر رمضان المبارك، وللمناسبة أقامت جمعية تجار صور حفل تكريمي في استراحة صور

حضره عضو كتلة التحرير والتنمية النائب عبد المجيد صالح، المدير العام في رئاسة مجلس النواب القاضي عرفات شمس الدين، رئيس غرفة التجارة والصناعة في صيدا والجنوب محمد صالح، رئيس إتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، مسؤول مكتب المهن والنقابات المركزي في حركة أمل المهندس علي إسماعيل، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة أمل محمد غزال، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق ونائبه الحاج صلاح صبراوي، المدير التنفيذي لشركة تاجكة الدكتور حسن تاج الدين ,رئيس بلدية العباسية علي عز الدين، رئيس مركز الأمن العام في صور النقيب محمد عنيسي، وحشد من رجال الأعمال والفعاليات الإقتصادية والتجارية والمصرفية.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني بعدها ألقى أمين الإعلام في جمعية تجار صور علوان شرف الدين كلمة شكر فيها جميع المساهمين الذين لم يبخلوا في لمسةِ حبٍّ وقال نجتمعُ اليومَ لنستهلَّ مجددًا قمرَ الامام المغيّب السيد موسى الصدر آملينَ ان تحمل ذكرى تغييبه ورفيقيه بصيص املٍ من الامل وحقيقة من الحقائق التي ما زلنا نبحثُ عنها في مجاهل العالم الذي يتبدل ويتغير من دون أن يتغير إصرارنا على التمسّك بنهج الحبِّ والسلام الذي أرساه لنا سماحةُ الامام وعلى متابعة قضيتِه نحو النهاية “..

وأكد شرف الدين أنّ ” جمعيةَ تجار صور منذ انطلاقتها الجديدة أكدت أنّ السير نحو العلى رهنٌ بالتعاونِ معكم .. وأنَ التقدمَ بالمجتمع المدنيّ والتجاريّ نحو التطور رهن بالوحدة وتضافر الجهود” ، داعياً بإسم جمعية التجار كل هيئات المجتمع والسلطات الامنية والعسكري والبلدية والحزبية، الى الاجتماع والتنسيق وتوحيد الجهود لدرء الاخطار المحدقة بالوطن والمدينة، سيّما في ظلِّ الهجمة العمياء التي يتعرض لها الابرياء في كل بقعة من بقاع الوطن لأن المرحلةَ تتطلبُ قدْرًا عاليًا من المسؤولية والوعي ليكونَ كلٌّ منّا شرطيًّا وخفيرًا وعينًا ساهرةً على الأمنِ والامان”.

بدوره ألقى النائب صالح كلمة أكد فيها أن الإمام الصدر أرسى العمل الإجتماعي والروحي والإنفتاح والحوار في لبنان، وأن تأجيل مهرجان الإمام الصدر هو خدمة للحوار في لبنان وخدمة للعيش المشترك،” لأننا لسنا مسؤولين عن الناس ولكننا مسؤولين أمامهم، لذلك تأجيل المهرجان هو دعوة للحوار كي تبقى جسور الحوار متواصلة بين اللبنانيين”.

مؤكداً أن إستهداف المدنيين أمر لا يحتمله طرف من الأطراف في لبنان، وحتى التأجيل هو قرار وطني وحواري ويعبر عن مرونة دولة الأخ الرئيس نبيه بري في مثل هذه المواقف الوطنية التي عرف بها منذ زمن بعيد.

IMG_8503 [Desktop Resolution] IMG_8511 [Desktop Resolution] IMG_8517 [Desktop Resolution] IMG_8612 [Desktop Resolution] IMG_8670 [Desktop Resolution] IMG_8673 [Desktop Resolution] IMG_8677 [Desktop Resolution] النائب صالح وتجار صور

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى