جمعة:لدعم المغتربين وتشجيعهم على المستوى الرسمي في المساهمة اقتصادياً وسياسياً في لبنان

المهرجان الاغترابي الأول في مدوخا ـ راشيا

راشيا ـ أحمد موسى

جمعة والخطيب والمصري وعبدو في مهرجان الإغترابي في مدوخا في راشيا                                                               (أحمد موسى)أطلق أهالي ومغتربو بلدة مدوخا في قضاء راشيا بالتعاون مع بلديتها المهرجان الأول لتكريم المغتربين في احتفال اقيم في منتزه عين قنية في البلدة برعاية مدير عام المغتربين هيثم جمعة.

حضر الحفل مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، قائد موقع راشيا في الجيش اللبناني العميد الركن نجيب الخطيب، رئيس مكتب راشيا في الأمن العام الملازم أول العيسمي، آمر فصيلة درك راشيا الملازم أول أيمن الورداني، قائمقام راشيا نبيل المصري، والبقاع الغربي وسام نسبين، رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال عصام الهادي، ورؤساء بلديات ومخاتير وأبناء المنطقة وعميد مغتربي مدوخا حسين منعم.

بعد النشيدين الوطني اللبناني والكندي وتقديم عاطف موسى موجزا عن تاريخ الهجرة من البلدة، موجها التحية لارواح شهداء المقاومة الوطنية اللبنانية الذين حرروا الارض واجبروا العدو الاسرائيلي على الانسحاب في العام 1985.

عبدو

واكد زكي عبدو في كلمة باسم المغتربين العمل على “ارساء ثقافة الحوار من اجل قيام دولة القانون والمؤسسات وبناء الدولة المدنية العادلة دولة المواطنة، التي يتمتع فيها الجميع بالحقوق والواجبات”، داعيا الى التمسك بالوطن الواحد بجناحيه المسلم والمسيحي الذي هو جمال لبنان والذي يشكل رسالة نموذجية للعالم في العيش المشترك واحترام الاخر. مؤكداً أنهم كمغتربون لم ننفك يوماً إلاّ ووطننا لبنان في بالنا وفكرنا وعقلنا، مشدداً على تحفيز عمل الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وضرورة دعمها على مستوى الدولة.

واعتبر قائمقام راشيا نبيل المصري ان ما تحقق في وطننا عامة وفي منطقتنا خاصة من نمو وتوسع عمراني ورقي اجتماعي وثقافي كان بفضل المغترب اللبناني.

جمعة

الحضور في مهرجان الإغترابي الأول في مدوخا في راشيا                                     (أحمد موسى)رأى مدير عام المغتربين الدكتور هيثم جمعة “أن المغتربين ليسوا أرقاماً مبعثرة هنا وهناك بل هم في هذا العالم المنظور رسل محبّة وعطاء، وبناة حضارة اينما حلو يقيمون وطنهم على مساحة النور، ويكتبون حكاياهم عمل خير وبناء ومحبة. بعضهم أصبح بينه وبين الوطن سلام وكلام ورسائل ود وبعضهم أكلته الغربة وذابت في عينيه صور الاهل والاصحاب، فاصبحوا جزءا من زمن العالم الاخر ولياليه ونهاراته. ولكنهم بكل الاحوال ما زالوا يشاطرون هذا الوطن افراحة واماله ومستقبله.

ننطلق اليوم وكلنا امل باهلنا المغتربين بان تتضافر جهودهم مع اهلهم المقيمين لنهضة لبنان ومستقبله. فالمهاجرين لديهم كفاءات عالية في شتى المجالات والحقول، وبامكانهم الوقوف الى جانب الوطن وخلق قوة اقتصادية وعلمية وسياسية متميزة يمكننا المراهنة عليها، فهم حقيقة حاجة وطنية بل هم شركاء في صنع سياسات لبنان في كل المجالات.

ورأى جمعة “ان قضية الهجرة اصبحت عالمية وحاضرة في السياسة والاقتصاد والامن والتنمية حيث ان تحويلات المهاجرين على مستوى العالم تجاوزت الـ 563 مليار دولار سنوياً في العالم”، داعيا الى اعادة الروح الى المؤسسات الدستورية من خلال انتخاب رئيس للجمهورية واعادة النشاط التشريعي الى مجلس النواب وتفرغ الحكومة لهموم المواطنين. واختتم المهرجان بغداء تكريمي ولوحة غنائية شعرية مع الشاعر اسامة السمرا ومقاطع موسيقية وفلكلور قروي.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى