تــــــــــــــــــــــرانيم نصـــــــــــــــــــــر

كل هذه الاضاحي بين يديك سيدي وحسبنا بك لا تتراجع…

يــا نصــــــــــــــــــــــرالله

فكرامتنا وشرفنا بين يديك وما ‏زلنا بين يديك وانت الوعد الصادق…‏

سيدي ابا هادي، انا أعرف عينيك

وفراسة وجهك المؤمن وأعرف ان اليد التي ترفعها هي راية ‏حيدرية الانتماء فاضرب بها.‏

إضرب بها كعصا موسى ففرعون يا ابن رسول الله سيغرق فرعون وسنجوس خلال الديار «وكان وعدا ‏مفعولا».‏

نعم ابا هادي… سنجوس خلال الديار من بقاع عامل حاضرة العلم والشهداء… «فاضرب ‏بعصاك»

ابا هادي وسنصرخ يا نار كوني برداً وسلاما على النبطية وصور والهرمل وكل دساكر ‏الجنوب والبقاع والضاحية.‏

دوِّ بهم مولانا… دوِّ بهم

فنحن ابناء و«الفجر وليال عشر»…‏

دوِّ بهم فنحن أبناء من وسمهم

في الخرطوم.‏

دوِّ بهم فنحن نسير مع «والعاديات صُبحا فأثرنا بهم نقعا».‏

سيدي يا ابن رسول الله نحن «لا نعطي اعطاء الذليل ولا نفرّ فرار العبيد» نحن «القتل لنا ‏عادة وكرامتنا من الله الشهادة» ومثلنا لا يبايع مثلهم…‏

هكذا علمنا الحُسين… وتعلمنا من زينب «اللهم تقبّل منا هذا القربان» ولا نختار إلاّ السِلّة ‏وهيهات منا الذلّة يأبى الله لنا ذلك».

‏ لعينيك أبا هادي يا سيد المقاومة

لبيك يانصرلله

نقلاً عن أخبار سيد الشهداء

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى