تدمير بطاريات S-300 سيكلف ’إسرائيل’ ثمناً باهظاً

أمير بوحبوط – المراسل العسكري في موقع “والاه” العبري.

المطلوب من الجيش الإسرائيلي أن يدرس التغيير الذي سيحدث في الميدان بعد ربط صواريخ S-300 بأنظمة الدفاع الجوي لنظام الأسد. هذا تحدٍ كبير للغاية خاصة عندما يتخصص العدو في التضليل ويفعل كل شيء لإخفاء سلاحه الذي يكسر التوازن. هذا تغيير في قواعد اللعبة، وسيتعين على القوات الجوية الإسرائيلية التدرب لتدمير هذا السلاح إذا كان يهدد سلاح الجو.

لدى الجيش الإسرائيلي القدرة على مواجهة هذا التحدي لكن سيكون لذلك أثماناً باهظة. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يوافق على عملية نقل المنظومة لسوريا حتى يرى كيف تقوم “إسرائيل” بتدمير البطاريات المتطورة للصناعات الدفاعية الروسية، بل لخلق توازن الردع. تم إعداد هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي بالفعل لمثل هذا السيناريو ولتنظيم الأوامر والمسؤوليات. وتشمل المهمة الآن الإبلاغ عن التباين في الميدان المقرر إعداده وفقاً لأنماط التشغيل المتغيرة واحتواء إجراءات السلامة الصارمة على الطيارين.

من الضروري أيضًا الاستعداد للحظة التي سيضطر فيها الجيش الإسرائيلي إلى مهاجمة سوريا. ويجب الإستعداد لتدمير البطاريات والتقييم مسبقاً لردة فعل العناصر المختلفة: روسيا ، نظام الأسد ، إيران وحزب الله. هذه هي الأسباب التي جعلت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعلن عن زيارته إلى موسكو في غضون أسبوعين. يمكن الافتراض أن نتنياهو سيطلب من بوتين تأجيل تسليم مسؤولية بطاريات S-300 لنظام الأسد. كلا الطرفين يريد الهدوء والاستقرار، ولكن بوتين لن يهرع إلى الإضرار بالمصالح السورية والإيرانية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى