بين قصور الدنيا وقصور الآخرة… اختار قصر من قصور الآخرة … الشهيد المجاهد حسين حمود…

الشهيد حسين حمود خيره والده إما أن تختار طريق حزب الله أو القصر الذي تعيش فيه فكان جواب الشهيد لوالده “إنت بيي ربيتني لإختار الطريق اللي بدي اياها وأنا بختار طريق حزب الله…”

وحمل شنطته العسكرية وغادر قصر والده ليعيش وحيداً في شقة ويذهب إلى سوريا….حسين غادر شقته إلى سوريا واليوم عاد ليشيع في قصر والده بعد نيله وسام الشهادة رافعاً رأس والده بلقبه الجديد (والد الشهيد ذو الفقار)

يذكر انه أصيب في ذقنه يوم الأربعاء بمعارك الزبداني فكان في طريقه للعلاج في لبنان..فسمع بهجوم صباح الخميس فأبى إلا أن يشارك و إستشهد فيه

هنيئاً لك الشهادة يا حسين أيها الزاهد في الدنيا تركت الدنيا وما فيها ومن فيها من أجل الدفاع عن دين الله وخط ونهج المقاومة والشهداء هنيئاً لك هذه الكرامات التي نلتها فأنت نلت الشهادة في شهر الصيام وأنت صائم وفي ليلة القدر الكبرى وفي أيام شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

هنيئاً يا ذو الفقار…

11012592_869463889813197_8715717661170920090_n 11013124_869464113146508_5310799559188999_n 11225211_869464016479851_7032295638413454583_n 11403072_869464299813156_7872855848285113558_n 11694787_869464209813165_4082342510350462125_n 11705171_869464073146512_8735680910535700478_n

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى