بيان سيد المقاومة البحرانية السيد عقيل الموسوي في ذكرى الثورة …

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ . إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ

الحمد لله رب العالمين قاصم الجبارين ، و الصلاة على رحمة رب العالمين محمد و آله الطاهرين .

وعادت ذكرى اجتماع الأمة على كلمة الحق لتعيد لأذهاننا مشاهد الصمود وشعارات الحرية وقبضات الإرادة.. والبنادق التي تطوقها من كل حدب وصوب والجيوش التي تحرق الأرض والمرتزقة الذين باعوا آخرتهم بدنياهم.. والدول التي اتخذت من ثورتنا سوقا للمصالح التجارية والسياسية.

و بين هذا و ذاك ظل الثائر في الميدان يواصل عزمه على تحقيق انتصاره – رغم الخذلان وقلة الناصر وابتعاد الشركاء عن الجادة, و الدعم اللامتناهي للعصابة الخليفية المجرمة – حتى تيقن بأن دفاعه عن أرضه وكرامته وشرفه لن يكون بالتحابي أو بالجلوس في الغرف المغلقة, ولا عبر المحافل الحقوقية وإنما بوحدة الصف و الكلمة و إلقاء الرعب في قلوب أعدائه.

ختام سنة حملت في طياتها الكثير من المشاهد و المواقف و النتائج على المستويات المختلفة, و أهم ما أنتجته هو أن زوال هذا النظام أهون من إصلاحه, فالدول الكبرى المعول على مواقفها و المجاورة غير مستعدين لأن يخطوا خطوة في سبيل دفع هذه العصابه المجرمة على اصلاح نفسها او إعانة الشعب على تحقيق استقلاله.

إننا نرى بعد تجارب مريرة أن سلوك التعاطي مع هذه العصابة على أساس الضغط الدولي و ممارسة دور المستضعف لن يجلب لنا مطالبا فضلا عن أن يرجع لنا سيادتنا, فالارهاب و الغطرسة و الظلم و التباهي بالقتل طوال السنوات الأربع الفائته لم يتوقف بل آخذ في التصاعد, فالسجون ملئت و المواطن لازال غير مطمئن على نفسه السير في أرجاء وطنه, والوحوش منتشره في كل زوايا أرضه. وحق بعد هذا كله أن تعيد الأمة التفكير في وسائل ثورتها دون وصاية من أحد غير وصاية الدين والواجب التاريخي والشرعي والاخلاقي المفروض عليها.

ثورة الرابع عشر من فبراير هي نتاج مطلب عادل هو حكم الشعب وتسيير الدولة على أساس العدل والمساواة, وحرفها عن مضمونها بصياغة شعارات او مطالب فرعيةٍ – جاءت كضريبة طبيعية لأي حراك تجاه نظام ظالم- سيضعفها ويشتت جهودها ويقضي على طموحها, وإن تعمقنا قليلا سنجد أن النظام المجرم يسعى دائما لأن يطوقنا بالأزمات ليحرف المسار

نحو المطالبة بسجين أودع نتيجة مساهمته او مشاركته او تفاعله مع الحراك الشعبي.

أيها الشعب الثائر..

انها بداية عام جديد يطل عليكم بلونه الأحمر وشعاره الخالد

( الشعب يريد إسقاط النظام )

إجعلوه (عام المقاومة) وقطع يد المحتل وتطويقه في عقر داره حيث تتحول العاصمة منصة لإشعال قلاع العصابة المجرمة و ساحة حرب تحرق متراسهم و تسقط رعبهم.

أيها الشعب الثائر..

ليتخذ كل فرد منكم موقعه في أداء ما وقع على عاتقه من تكليف تجاه هذه الثورة المباركة سواء من داخل السجون او خارجها, من داخل البيوت او على الساحات, من داخل البحرين أو خارجها ..ولا تظن انك رقم صغير لا يساوي فعله شيئا فطالما كنت مخلصا و راغبا في رضا الله سترى عملك يثمر ويتكامل مع الجميع.

ولسرايا العزة وفصائل الكرامة ومجاميع الثورة اقول:

بوركت جهودكم فنحن نرى انتصارنا قادم من بين أيديكم فلا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون, أوصيكم بأن يكون عامكم عنوانا ينطلق من رايات المقاومة .. يدك حصون المجرمين ويأخذ بحق المظلومين ويعيد كرامة المسحوقين.

وختاما

أتوجه الى الشعب الذي قهر الموت بصلابته وعنفوانه قائلا:

أنا خادمكم الذي وطن نفسه على الموت فداءا لحريتكم وأرجو من الله أن أكون عتبة عبور نحو مجدكم..وسأظل دوما داعما وحاضرا ومطالبا بإستقلال هذا الوطن, فالشهادة هي شرف نسأل الله ان نناله في سبيل عزتكم .

السلام على الشهداء و الجرحى و المعذبين و السلام على شعبنا الثائر و رحمة الله و بركاته

السيّد عقيل الموسويّ
13-2-2015
twitter: almosawi_office

248904380

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى