بلديات شرقي زحلة طالبوا الوزيرة بستاني بـ”ضمهم إلى كهرباء زحلة”

  • بلديات شرقي زحلة زاروا وزارة الطاقة وطالبوا الوزيرة بستاني بـ”ضمهم إلى كهرباء زحلة”

نتيجة المعاناة من فواتير المولدات الخاصة الباهظة والاعطال المتكررة على شبكة الكهرباء والتقنين، زار وفد ضم رؤوساء بلديات كفرزبد، عين كفرزبد، دير الغزال، قوسايا، ماسا، الناصرية، وأهالي بلدتي تربل ورعيت وزارة الطاقة والتقوا الوزيرة ندى بستاني التي استمعت الى معاناتهم ومطلبهم بـ”ضم بلداتهم الى نطاق امتياز شركة كهرباء زحلة للاستفادة من التوفير الذي ينعم به اهالي زحلة وستة عشر بلدة في القضاء الى جانب باقي الخدمات مثل الصيانة السريعة في اصلاح الاعطال والمواظبة في الجباية والانارة العامة والاهم تأمين الكهرباء ٢٤/٢٤ للآبار الإرتوازية التي تغذي حوالي 16 ألف وحدة سكنية وتروي مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية في مجتمع اقتصاده قائم على الزراعة وحدها حيث هذه البلدات واقعة خارج نطاق العقد التشغيلي لكهرباء زحلة ولا تبعد عنه الا عشرات الامتار”.

رؤساء البلديات سلّموا كتاب رسمي وموقع منهم للوزيرة بستاني وجاء فيه:جانب وزارة الطاقة والمياه/معالي الوزيرة ندى بستاني خوري المحترمة.

المستدعون: رؤساء بلديات كفرزبد، عين كفرزبد، دير الغزال، قوسايا، ماسا، الناصرية، واهالي بلدتي تربل ورعيت.

الموضوع: الانضمام الى العقد التشغيلي المعمول به والموقع بتاريخ 27/12/2018 بين مؤسسة كهرباء لبنان وشركة كهرباء زحلة المساهمة بموجب القانون رقم 107 تاريخ 30/11/2018.

“إن رؤساء بلديات واهالي البلدات المذكورة اعلاه اللذين واكبوا ورحبوا بالاتفاق الذي تم بين مؤسسة كهرباء لبنان وشركة كهرباء زحلة المساهمة. ولما كانت هذه البلدات تعيش معا رحابة سهل البقاع وجوار مدينة زحلة بالمواطنية والمصالح المشتركة في شتى المجالات. ولما كانت الكهرباء العامل الاساسي في التنمية الريفية والتقدم نحو الحضارة والازدهار. وعملا بمبدأ العدالة والمساواة بين مواطني قضاء زحلة، لذلك، جئنا بكتابنا هذا راجين من وزراتكم الزاهرة التفضل والسعي بمساعدتنا لإيجاد السبل القانونية الكفيلة بضم بلداتنا الى العقد التشغيلي بين مؤسسة كهرباء لبنان وشركة كهرباء زحلة المساهمة حسب الانظمة المرعية الاجراء بموجب القانون رقم 107 تاريخ 30/11/2018”.

علماً أننا وبثقة تامة نأمل بتحقيق الفوائد الجمة والمشتركة لجميع مواطني هذه البلدات وأهمها:

ـ الاستغناء عن المولدات الخاصة وما تسببه من ضجيج وتلوُث في أحياء بلداتنا.

ـ تخفيض كلفة الفواتير على المواطنين.

ـ الاستفادة من خدمات شركة كهرباء زحلة وجودتها من حيث الصيانة والتصليحات 24\24 ومهما كانت الظروف وتأمين التغذية بفولتاج منتظم وتركيب العدادات الجديدة فور دفع الرسوم.

ـ إمكانية مراقبة استهلاك كل مواطن بناءً على قراءة العدادات شهرياً وتأمين الجباية الشهرية المنتظمة.

ـ إنعاش اقتصاد بلداتنا في المجالات الزراعية والصناعية والعمرانية والتي تعتبر عموده الفقري.

ـ تحسين الوضع الأمني والسياحي لبلداتنا وذلك جرّاء تأمين تغذية كهربائية لإنارة الطرقات والساحات العامة.

ـ مضاعفة الإنماء في بلداتنا على غرار البلدات المجاورة والتابعة لكهرباء زحلة بسبب إضافة مدخول على خزينة بلدياتنا وبالتالي إمكانية استثمارها في مشاريع إنمائية مختلفة.

– وضع حدّ للسرقات والتعليق على الشبكة ورفع ضرر استهلاك مخيمات النازحين السوريين الغير مضبوط والذي يسبب ضعف كبير في تغذية أبناء البلدات ومعاملتهم كالمخيمات التابعة لشبكة كهرباء زحلة من حيث تركيب عدادات لها وإصدار الفواتير.

– تأمين الكهرباء لمضخات المياه الأمر الذي يوفر على المواطن شراء مياه الري من الموزعين المحليين.

إن ضمّ بلداتنا إلى نطاق عمل شركة كهرباء زحلة بما فيه الخير والمنافع لأبناء بلداتنا، هو في الوقت نفسه قيمة إضافية للدولة اللبنانية ولمؤسساتها لأن هذا الانضمام سوف يضيف من المدخول الضرائبي لخزينة الدولة ومن أرباح مؤسسة كهرباء لبنان التي تبيع الطاقة لكهرباء زحلة على اول المخارج بغض النظر عن مشاكل الجباية التي تعانيها علما ان هذه القرى ملتزمة الجباية بنسبة 100 بالمئة.

إننا اذ نتقدم بطلبنا هذا نأمل من معاليكم التفاتة نبيلة لمنطقة محرومة تنشد النهوض والازدهار من خلال عملكم الدؤوب في الوزارة وفي عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى