بغداد ياسفر الهوى

بغدادُ أنت الإبتداءُ
وأنت للمجد البهاءُ

روحي لعينيك فداءُ
ودونك الدنيا عراءُ

الروحُ مقفرةٌ هنا
جمرٌ وثلجٌ وانكفاءُ

أعيت عظامي غربةٌ
وأرًقَ القلب العناءُ

وجدي وحقكِ عارمٌ
شهدي ومنهلي اللقاءُ

إني بدونك ناحلٌ
وفي دمي يعلو الحداءُ

في الصبح فكري تائهٌ
وآه لو حلً المساءُ

عيناي ترنو للمدى
وفيهما شاخ الرجاءُ

سأظل أهفو للنخيلْ
وإن هنا طال البقاءُ

ليلُ الأقاصي كربة
وسدولهُ هولٌ ..شقاءُ

بغداد شمسك روضتي
وفيئك الحاني شفاءُ

فالأرض لاتحنو هنا
وأنْ حًوًتْ أيكٌ وماءُ

بغدادُ ياسفرً الهوى
والسفر جبهته الفضاءُ

منك ابتدا نور الضحى
وفيك عاشً الأنبياءُ

بغداد لو جن الدجى
يسقي محياك البهاءُ

الطهرُ فيك سجيةً
ومنك ينبلجُ الصفاءُ

فيك الحضارة أشرقت
وظل شاهدك العطاءُ

بغدادُ سوسنة الحنينْ
في خافقي أنت ضياءُ

تحلو ترانيمي لك
وليس في بوحي مراءُ

لموج دجلة خفقةٌ
يحنو لرقتها الحياءُ

بغداد ياقطر الندى
أنت الكرامةُ والإباءُ

بغداد ياحصنً التقى
أنت المهابةُ والمضاءُ

في جانحيك توثبٌ
وإن سرى غدرٌ وداءُ

تبقين طودا شامخا
مهما تمادى الأشقياءُ

طوبى لعشاق الفدا
هم غيثنا والكبرياءُ

هم الصناديدُ الأباة
بعزمهم يعلو اللواءُ

ودم الغيارى الأوفياءُ
مجدٌ تباركه السماءُ.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى