بعد التكهنات حول مقتل سيلين.. لقطات جديدة تشرح ما حدث

جريمة قتل الطفلة سيلين راكان أضحت قضية رأي عام يتناقل الناس تفاصيلها ويحلّلون ويُحققون بها، ويطرحون أسئلة كثيرة، من بينها لمَ لم تُشرّح الجثة ولمَ استعان الوالد ياسر راكان بمهندس صديقه لسحب الأشرطة المصوّرة من المنزل وكيف لأب مفجوع أن يكتب على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”؟ كما طُرحَت أسئلة حول تبدّل ملابس الخادمة “بوزاي” المتهمة بخنق سيلين والمسافة بين السريرين في غرفة الطفلة وطاولة الطعام، وما إلى ذلك من أسئلة ملتبسة.

في برنامج “طوني خليفة 1544″، عرض الأخير لقطة جديدة لم يعرضها الأسبوع الماضي وهي تُظهر الخادمة تسحب قطعة من القماش من فم سيلين بعد أن تأكّدت من وفاتها، ولكن لا يُمكن الجزم أنّ الخادمة خنقت سيلين بهذه الطريقة، لأنّ سيلين كانت تعاني من حرارة مرتفعة وكانت الخادمة تضع لها قطعة قماش لتخفيف حرارتها.

أمّا بالنسبة للمسافة بين السريرين والتي تساءل ناشطون عن الفرق الذي ظهر في الأشرطة، أظهرت لقطات جديدة أنّ الخادمة كانت تنظف الغرفة وهي من أبعدت السريرين ثم قربتهما، وبعد ذلك وضّبت المطبخ وأزالت الطعام عن الطاولة، أمّا فيما خصّ ألوان الملابس، فبحسب الخبراء تختلف بحسب الإضاءة في الغرفة.

وفي اللقطات الجديدة أيضًا، تظهر “بوزاي” وهي تقوم بإنعاش الطفلة ثمّ أخذتها بسرعة من الغرفة، وهو ما يطرح أسئلة: فإذا كانت هي من قتلت سيلين لماذا تحاول أن تعيد لها أنفاسها، أو أنّها تتحايل بوجود الكاميرات.

وهنا يتمّ التشكيك باللقطة التي أظهرت الخادمة تعيد الكهرباء، فكيف صوّرت الكاميرا الخادمة في حين انقطعت عن غرف أخرى؟ يُمكن أن يكون هذا المشهد أخذ من نهار آخر أو أنّ الخادمة تشعل سخّان المياه والإحتمالات كثيرة…

وقام خليفة بالإتصال بالوالد الذي أكّد أنّ السلطات المختصّة مولجة بالتحقيقات، مؤكدًا أنّه لم يتمّ تشريح الجثة لأنّه لم ترد إلى الأذهان وجود جريمة، لافتًا إلى أنّه وقّع على تعهّد لدى القوى الأمنية أنّه يوافق على تشريح الجثة ولو كان خارج البلاد، لكن بحسب أخصائيين صحيين فإنّ فرضية الخنق لا يُمكن أن تظهر إذا شُرّحت الجثة اليوم لأنّها بدأت تحلّل. وأشار الوالد إلى أنّ المنزل كان مجهزًا بالكاميرات قبل شرائه، لكن خليفة لم يحصل على تسجيلات تُظهر باب المنزل ومن دخل إليه. وقال إنّ المهندس ليس صديقه بل هو متعاقد مع هذه الشركة التي يعمل لديها.

وكشف خليفة أنّ المستشفى أصدرت وثيقة تقول فيها إنّ سبب وفاة سيلين هو تشوه خلقي. وبانتظار نفي المستشفى أو تأكيدها للمعلومة تُطرح علامات إستفهام كبيرة.. وتبقى الإشارة إلى أنّ القضاء يتوسّع بالتحقيق لكشف ملابسات الحادثة.

 (رصد “لبنان 24”)

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى