بعد أن ارتمى في حضن ابن زايد.. فؤاد الهاشم يدعو دول الحصار إلى مقاطعة “بلاده” وحصارها كما حاصروا قطر تماما

في واقعة تعكس مدى الانحطاط الذي وصل له الكاتب الكويتي فؤاد الهاشم بعد احتضانه من قبل ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، شن “الهاشم” هجوما غير مسبوق على بلاده الكويت وصل حد التحريض على حصارها مثل قطر.

وقال “الهاشم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الحل للضغط على الكويت لتتخذ موقفا : ان تسحب السعودية ومصر والامارات والبحرين سفراءها من الكويت “للتشاور” حتى نعرف خاتمة هذا الحياد ! اذا لم يحدث ذلك فسوف يدخل نصف الشعب الكويتي للسجن !”.

وأضاف في تغريدة اخرى: ” الحكم الذى صدر بحقي بالسجن لمدة ٧سنوات ليس موجها ضدي انا فقط بل ضد الرياض والمنامة وابو ظبى والقاهرة! كأن الحكم يقول : نعلم ان الدوحة تعمل على تقسيم السعودية وتدمير البحرين وتفتيت الامارات وحرق مصر والمثبت بالأدلة لذلك نؤيد قطر ونسجن من يعترض على مشروعها!”.

وكان فؤاد الهاشم قد أعلن الاحد الماضي وقبيل صدور الحكم في حقه عن لجوئه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمتعه بحماية ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وذلك قبيل صدور حكم عليه بتهمة الإساءة لقطر.

وقال في تغريدة كاشفا لجوئه للإمارات وتمتعه بحماية “ابن زايد”: ” لأول مرة من سنوات انام بهدوء دون ازعاج مندوب محكمة ليبلغني بشكوى وقضية من حمد بن جاسم او جاسم بودى او عدنان عبدالصمد او عبدالسلام قورة او بشار كيوان او فيصل المسلم او يكيكى!انا الان انام ملء جفوني تحت ظل محمد بن زايد ومحمد بن راشد وخلف الحبتور وكل عيال زايد!”.

يشار إلى انه بعد ساعات من لجوئه إلى الإمارات وتمتعه بحماية ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد، قضت محكمه الجنايات الكويتية بحبس الكاتب الكويتي “فؤاد الهاشم” مدة “7” سنوات مع الشغل والنفاذ في قضية الإساءة لدولة قطر.

وكانت محكمة الجنايات الكويتية قدر أمرت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي بإلقاء القبض على الكاتب والصحفي الكويتي “فؤاد الهاشم” وحبسه على ذمة تهمة الإساءة لقطر وتحريضه على انقلاب عسكري فيها.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى