برعاية تركية .. 400 إرهابي جديد من «القاعدة» في إدلب

كشفت تقارير إعلامية أن المئات من المسلحين الأجانب التابعين لتنظيم القاعدة الإرهابي، وصلوا إلى محافظة إدلب عبر الحدود التركية خلال الشهرين الأخيرين.

وقالت وكالة «سبوتنيك» الروسية نقلاً عن مصادر خاصة في إدلب: «إن أكثر من 400 مسلح جميعهم من جنسيات أجنبية يتبعون لتنظيم القاعدة الإرهابي، وصلوا إلى محافظة إدلب تباعاً خلال الشهرين الأخيرين، مروراً بالأراضي التركية، وعبر بلدتي أطمة وسرمدا الحدوديتين».

وأشارت المصادر إلى أن هؤلاء المسلحين وفدوا على شكل مجموعات صغيرة يتراوح عدد أفرادها بين 8 و15 شخصاً.


وأكدت المصادر، أن تنظيم «حراس الدين» الإرهابي (فرع تنظيم القاعدة في سورية) بدأ بتجميع المسلحين الوافدين في أحد المعسكرات التي أنشأها منذ نحو 20 يوماً في إحدى مناطق سيطرته أقصى ريف إدلب المتاخم لريف حماة الشمالي، مشيرة إلى أن الموقع يحظى بحماية أمنية مشددة ويحظر على أي من المدنيين أو المسلحين السوريين الاقتراب منه.


ونقلت المصادر عن أوساط المسلحين السوريين في المنطقة، ما وصفته بـ«المعلومات المؤكدة» عن استجلاب هؤلاء من اليمن برعاية إحدى الدول الإقليمية.


وأوضحت المصادر، أن تنظيم «هيئة تحرير الشام» (الواجهة الحالية لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي) قام خلال الفترة الماضية بتسهيل عبور هؤلاء المسلحين، وصولاً إلى مناطق سيطرة تنظيم «حراس الدين» الذي لا يزال يحتفظ بالبيعة لمتزعم تنظيم «القاعدة» في أفغانستان أيمن الظواهري.


ويتكون تنظيم «حراس الدين» من مسلحين متشددين كانوا ينتمون لتنظيم «النصرة» قبل أن يعلن الانفكاك عن «القاعدة».


ومسلحو «حراس الدين» هم من رافضي انفكاك «النصرة» عن «القاعدة» وأعلنوا إنشاء تنظيمهم الخاص بهم محافظين على ولائهم لزعيم «القاعدة الظواهري» وذلك عام 2016 عندما قدم تنظيم «النصرة» نفسه باسم جديد هو «جبهة فتح الشام»، ومن ثم «هيئة تحرير الشام» بعد دخوله في «ائتلاف مع عدد من المجموعات»، معلناً تباعده عن «القاعدة».


ويضم «حراس الدين» إرهابيين أجانب وعرباً، ذوي تاريخ طويل في القتال إلى جانب تنظيم «القاعدة» بأفغانستان والعراق، كما استقطب إرهابيين محليين متمرسين إلى جانب إرهابييه الأجانب.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى