بتوجيه من فنيانوس:”خسفة” طريق ضهر البيدر الدولية إلى المعالجة الفورية

بعد التشققات والإنزلاقات التي ضربت طريق ضهر البيدر الدولية، ولأهمية هذه الطريق، وبعد اتصال مباشر مع وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس ووضعه في صورة طريق ضهر البيدر الدولية وما أصابها من تشققات كبيرة، وحرصاً من الوزارة على سالكي الطريق وما تمثله من ربط بين بيروت والبقاع وسوريا وبالعكس، باشرت “مؤسسة حمود للتجارة والمقاولات”، وبتوجيهات من وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، منذ ساعات الصباح الاولى (أمس)، بالعمل على تنفيذ طريق بديلة بعد “الخسفة” التي حصلت على طريق ضهر البيدر في منطقة المريجات العقارية.

وأشرف على الأعمال كل من المدير العام للطرق والمباني طانوس بولس ومدير الطرق حاتم العيسمي والمدير الاقليمي لوزارة الاشغال في البقاع المهندس احمد الحجار مع فريق من وزارة الاشغال، في حضور رئيس بلدية المريجات جمال مشعلاني. وتم الاتفاق على شق الطريق البديلة بعد ان نالت الوزارة موافقة اصحاب الاملاك بمرور هذه الطريق في عقاراتهم، وسيتم الاستعانة بطريق ما بين المريجات وبوارج والاوتوستراد العربي.

وتعمل آليات “مؤسسة حمود” وجرافاتها على شق الطريق البديلة وتعبيدها حتى يتم تحويل السير اليها للمباشرة بمعالجة الخسفة التي تتطلب اقفالا تاما للطريق الدولية في تلك النقطة.

وتسهيلاً لحركة المواطنين يعمل عناصر قوى الامن الداخلي على تنظيم حركة السير للتخفيف من الازدحام في المكان.

الى سالكي طريق ضهر البيدر

وسبق أن أصدر المكتب الإعلامي لوزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، البيان الآتي:

“عطفاً على مشكلة الانزلاقات على طريق ضهر البيدر، سبق لوزارة الأشغال العامة والنقل، وبالنظر لأهمية طريق ضهر البيدر واعتبارها شريانا حيويا أساسيا يقتضي تأمين سلامتها وحفظ كافة عوامل السلامة عليها، أن أجرت مناقصتين عموميتين متتاليتين لدى إدارة المناقصات في التفتيش المركزي لتأمين معالجة الانزلاقات، وذلك مع بداية العام 2018، دون أن تسفرا عن أي نتيجة إيجابية، مما دفع الإدارة وحرصا منها على معالجة الموضوع على إجراء عقد مع العارض الوحيد “مؤسسة ستيكو” حيث أودع جانب ديوان المحاسبة في شهر آب من العام 2018 الذي وبعد عدة أشهر أبدى الموافقة المشروطة، قراره رقم 3038/ر م تاريخ 23/10/2018، بتقديم تنزيل بالأسعار وبصورة عشوائية ما نسبته 10% بعد مراجعات كثيرة من الإدارة، حيث عاد ديوان المحاسبة وأبدى موافقته على تنزيل 2% فقط. وذلك بموجب قراره رقم 19/ ر م تاريخ 14/1/2019 وبالتالي سيبدأ العمل إلى تأمين سلامة المرور على الطريق الدولي لناحية استحداث مسرب مؤقت وسيتم التنسيق مع الجهات المعنية لتأمين انسياب السير”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى