بالفيديو.. الوجه “الفني” لعماد مغنية

صفات كثيرة أطلقت على القيادي في “حزب الله” عماد مغنية، أبرزها العقل المدبر وقائد انتصار عام 2006. ولكن بعد اغتياله، بدأت تظهر جوانب واهتمامات أخرى في حياته، ومنها شغفه بالفن الملتزم.

ومن عايش مغنية يتحدث عن هواية فنية تطورت مع الزمن، فاندفع في شبابه نحو المسرحيات التي تتناول الواقع اللبناني المأزوم، وقبل توليه مسؤوليات قيادية في “حزب الله”، التقى الفنان زياد الرحباني وأبدى اهتماماً بأعماله الساخرة.

المزيد من التفاصيل في الفيديو.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى