بالفيديو اختراق الطائرة من دون طيار للأراضي المحتلة: لا حلول تحمي الأجواء

عين على العدو

علّق الخبير في الصواريخ والطائرات غير المأهولة في معهد فيشر للبحوث الاستراتيجية الجوية في كيان العدو طال عنبار على اختراق طائرة من دون طيار أجواء الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقال إننا نعيش في عالم تكثر فيه الوسائل المختلفة التي يمكن السيطرة عليها حتى مع هاتف ذكي، لكن لا حلول تحمي بشكل مطلق الاجواء. هذا تهديد ستواجهه المؤسسة الامنية بالتأكيد في السنوات القادمة”.

وأضاف عنبار، بحسب ما ذكر موقع “والاه”، “من السابق لأوانه تحديد من يقف وراء الحادثة الأمنية.. نحن نعرف جيّدًا قدرات حزب الله في هذا المجال منذ حرب لبنان الثانية، لكن ليس مؤكدًا أن الأمر يتعلق بطائرة تابعة له، هناك جهات أخرى تعمل في الأجواء السورية، بينها دول تعمل في الفوضى الإقليمية، لذلك ليس مؤكدًا من يقف وراء هذا الاختراق”.

اختراق طائرة من دون طيار للأراضي المحتلة لا تزال تشغل المسؤولين الصهاينة

وتابع عنبار “الحدود الجوية لـ”اسرائيل” ليست مغلقة بشكل محكم، مبدئيًا منظومة الباتريوت تُستخدم لاعتراض الطائرات وليس الطائرات اغير المأهولة ذات السرعة المنخفضة جدًا والحجم الصغير.. هذا لا يعني أن الباتريوت لا تستيطع اعتراض طائرات كهذه.. رأينا في عملية الجرف الصلب، على سبيل المثال، كيف أسقطت الباتريوت طائرة دخلت من الجنوب، لا شكً أن نتيجة أول من أمس غير مرغوب بها وليست جيّدة، ولذلك المطلوب إجراء تحقيق حول ما حصل. هذه حادثة طويلة نسبيا لطائرة كهذه في أجواء لم يكن من المفترض أن تكون فيها: منظومتان مختلفتان حاولتا إصابتها ولم تنجحا”.

ويوضح عنبار أن مشكلة الطائرات غير المأهولة هي استخدامها على نطاق واسع وتوفرها الكبير، ويشير الى أن “هذه الطائرات يمكنها أن تكون أداة وكل ولد يمكنه شراءها من محل وقود أو طائرة يمكنها أن تبقى في الأجواء لأربع وعشرين ساعة أو أكثر.. الأنواع مختلفة ولذلك الردود تتغير. في السابق، طائرات كهذه أسقطت من الأرض أو من الجو. نحن موجودون في محيط تكثر فيه الطائرات الغير مأهولة وهذا التوجه سيزداد ويتطوّر ولذلك التحدي ليس خلال الايام الهادئة كما حصل أول من أمس، بل في المواجهة المحتملة، وهذا تحدٍّ عملياتي وهو ليس بسيطًا”

هذا ويواصل الجيش الاسرائيلي التحقيق في ظروف دخول طائرة من دون طيار المجال الجويّ وسط الجولان عصر الأحد، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، ويستدلّ من التحقيقات الأولية أن ثلاث محاولات لاعتراض هذه الطائرة قد فشلت وقد حلّقت لأكثر من ساعة في المجال الجويّ لشمال فلسطين المحتلة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى