بالفيديو.. أول فيلم إعدام ينتهي بالعفو

في مشهد اعتاد عليه العالم ظهر 10 أسرى يرتدون الزي البرتقالي يقف خلفهم 10 مسلحين مقنعين بثياب سوداء، وذلك في فيديو انتشر ، على الشبكات الاجتماعية، للوهلة الأولى يخيّل لمن يشاهد الفيديو أنه إصدار جديد لتنظيم “داعش” وأن الخاتمة ستكون دموية!، ولكن هناك نهاية أخرى أرادتها الجبهة الشامية.

الإصدار الذي بثته مؤسسة “كفاح” بعنوان “مسلمون لا مجرمون”، قلدت فيه الجبهة الشامية أسلوب إصدارات “داعش” من ناحية التصوير وطريقة عرض روايات الأسرى مع استخدام المؤثرات الصوتية نفسها.

وقامت عناصر الجبهة الشامية بحشد 10 أسرى من عناصر “داعش” كانت قد أسرتهم ووضعتهم في وضع الإعدام على طريقة التنظيم الشهيرة عند قتل أسراه، إلا أن المفاجأة جاءت في اللحظة الأخيرة عندما أعاد المسلحون سلاحهم إلى خصورهم وكشفوا وجوههم، معلنين العفو عن الأسرى وبهم العديد من صغار السنّ.

والجبهة الشامية، هي اتحاد من كبرى فصائل المعارضة المسلحة في شمال سوريا، وتخوض معارك ضد “داعش” في الريف الشمالي لحلب منذ قرابة عام حيث تسعى داعش للتمدد إلى تلك المناطق.

الشيخ محمد الخطيب رئيس المكتب الشرعي للجبهة الشامية وقف خطيباً مبرراً للأسرى مبررات عدم قتلهم قائلا: “نحن مسلمون لا مجرمون، لسنا هواة قتل ولا ذبح ولا رعب ولا إرهاب”.

وأكد الخطيب أن الجبهة الشامية رأت بأسلوبها الصادم في إخراج الفيديو أن توجه رسالة لعناصر “داعش”، موضحاً أنه ليس في الإسلام “لا تمثيل ولا تصوير ولا مباهاة بقتل أبداً ولا مشاهدات تزيد القلوب قسوة”.

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى