بالصورة:’’ جهاد نكاح ‘‘ جماعي في الموصل

منح تنظيم الدولة الإسلامية، السكان في الموصل، مُهلمة أمدها عطلة عيد الفطر الذي يحل خلال ساعات على المسلمين، لتقديم كل فتيات المدينة لعرس جهاد نكاح جماعي.

و أذاع التنظيم مطالبه عبر المساجد والدور التي خُصصت ” للتوبة ” للخليفة أبو بكر البغدادي الداعشي، الواقعة تحت سيطرته، لتحضير الفتيات غير المُتزوجات، لعناصر التنظيم.

وقالت لمى أسعد “30 عاماً” من سكنة حي 17 تموز في الموصل “مركز محافظة نينوى”، لـ”روسيا سيغودنيا”، إن التنظيم الأسلامي، أمر سكان الموصل، تقديم كل الفتيات بعد عيد الفطر، لتزويجهن لعناصر التنظيم.

ونوهت لمى، إلى أن التنظيم شدد في إعلانه عبر مكبرات الصوت أعلى المساجد التي يُسيطر عليها عناصره، ليلة الجمعة الماضية، بعقوبات صارمة بحق كل من يتخلف عن تقديم ابنته لجهاد النكاح.

وأجبر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (“داعش”) أهالي محافظة نينوى، شمالي بغداد، في الأيام الاولى من سيطرته، على تقديم النساء تكميلاً لإركان الجهاد “للنكاح” مقابل مبلغ قدره 800 دولار أمريكي.

واخُتطفت عشرات النساء في الموصل ثاني أكبر المدن العراقية سكاناً، مع عدد من الصبية الذين يتمتعون بالوسامة، على أيدي مسلحي تنظيم “داعش”، تطبيقاً لـ”جهاد النكاح”.

ولا توجد حتى الآن إحصائية بعدد النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب على يد عناصر “داعش” مُنذ الغزو الإرهابي على الموصل…

جهاد النكاح في الموصل
جهاد النكاح في الموصل

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى