انقرة و موسكو تؤكدان رفضهما لاعلان ترامب حول الجولان

اكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو “رفض ​تركيا​ لمنح ​إسرائيل​ السيادة على ​الجولان​”.

ورأى في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي ​سيرغي لافروف​ في ​انقرة​، اليوم الجمعة، ان القرار الأميركي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان جاء هدية انتخابية لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واضاف أوغلو “لدينا هدف الوصول إلى 100 مليار دولار في حجم التبادل التجاري مع روسيا، والعام الماضي إزداد تبادلنا التجاري بنسبة 14 بالمئة، وهذا مؤشر على سيرنا في الطريق الصحيح”. واشار الى ان انقرة تواصل التشاور مع موسكو لتوسيع التعاون بهدف إحلال الاسـتقرار بالمنطقة.

من جانبه، اعتبر لافروف اعتراف ترامب بسيادة “إسرائيل” على الجولان هو استعراض متعمد لانعدام المساءلة، وقال “أنا أشعر أن هذا دليل متعمد على عدم المساءلة. وهو إلى جانب التهديدات والإنذارات والعقوبات، يشكل بصورة عامة جميع الأدوات التي تستخدمها الولايات المتحدة في السياسة الخارجية هذا أمر محزن“.

وأشار لافروف إلى أن مثل هذا التصرف من الولايات المتحدة تجاه القانون الدولي يمكن ملاحظته في كل مكان، على وجه الخصوص مثل انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني والوضع في فنزويلا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وقع يوم الاثنين الماضي، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في واشنطن، على هامش اجتماع “إيباك”، على بيان رئاسي يقر فيه بسيادة “إسرائيل” على الجولان السوري، مشيرا إلى أن هذا الإعلان يهدف إلى “حماية أمن إسرائيل من التهديدات”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى