اليسـار الشيوعـي واشكـاليـة الدينـاصـوريـة و ضيـاع الهـويــة

د احمد الاسـدي | موقع جنوب لبنان

المـُـشـكـل الأزلــي الكـامـن فـي عـقليــة دينـاصـورات اليسـار الشيـوعـي العـراقــي المـنقـرض يـقبــع فـي ثقـافــة ضـيـاع الهـويــة الفكـريـة وفقـدان اتجـاه بـوصلــة الانـتمــاء , التي مـا بـارحتهـم , لا بـالأمس القـريـب الـذي وصـل الحـد (وهـذا ليس تنـدرا وانمـا حقيقـة عشنا حدثهـا ) برفاق الشيوعيـة ارتداء معـاطف ثلجيـة فـي حـر ووخمـة شوارع البصـرة , لا لشيء الا لكـون احـوال الطقس ثلجيـة فـي موسكـو , ورفـع المطـريـات فوق الرؤوس في غبـرة شـوارع الناصـريـة , لان الطقس ممطـرا فـي بودابسـت , ولا بحـاضـر اليـوم , حـيث بعضـا منهـم تمـرد على ذكـريـات دبـره مـع ( إبطـالـه ) زنزانات مديريات امـن عبثيي السلطـة , فحجـز لنفســه مقـاعـد الخط الاول الـرادح على مـواقـع شبكـة ( العهـره ) واخـواتهـا , ولا اقـول البصـره , فـالبصـرة وثـرى تـرابهـا براء من هـؤلاء الادعيـاء وتـاريخهـم , وآخـريـن جعلـوا مـن انفسهـم ابـواق للقـاعـده وابـن لادن والظـواهـري ومـن ثـم لداعـش وابو داعـر البغـدادي ودولـة ارهـابـه , ونفـر آخـر تنكـر لدمـاء رفـاقـه في مجـزرة بشتاشـان و ارتمـى في احضـان الشـيفونيـة الكــرديـة ومحميـة برزانيتهـا , ورهط وجـد لنفســه مكـان فـي صفـوف الانتهـازيـة المستشيعـه زورا ( والتشيـع منـها ومنهـم براء ) , حـيث كـتب احـد مـُخـرفـي هذا اليسـار الشيوعي المعلـول والهــــرم , ومـا اكثـر مخـرفيـة اليــوم , بعـد أن دارت عليهـم دوائـر الأيـام , فـلا تـاريخ مـُـشـرف يبكـون اطـلالـه , ولا حـاضـرا نـزيـهـا يتعلقـون بجلبـابــه , ** لـم نعـد نـدري الى اي اتجـاه يمكـن لحـكومـة البـازار التي جـاءت للسلطـة فـي طهـران أن تقـود ايـــران , حـيث إن تجـار هـذة السلطـة امثـال رفسنجـانـي وروحـانـي مستعـديـن لبيــع كـل شيء , حتى ايـران ذاتهــا وليس العـراق فـقــط , خصـوصـا اذا تـذكـرنـا , إن هـذة الحكـومـة تخـوض مفـاوضـات حـاسمـة مع واشنطـن وليس مستبعـد أن يكـون العـراق احـدى الاوراق التي يستخـدمونهـا في مفـاوضـاتهـم , وانهـا قـد وافقـت على تخـريب العـلاقـة العراقيـة الايرانيـة , وتركتـه اي العـراق لـلأمـريكـان واسـرائيـل في هذا الوقت الحساس , مقـابل مكـاسب من الجـانب المقـابـل ** ( انتهـى الاقتبـاس بعـد الاختصـار ) .

فـي احـاديث عـديــده لسيد المقـاومـة , نصـر الله ووعـده الصـادق , السيـد حسن نصـر الله , ارتجـى مـن جميـع فـرقـاء واعـداء السيـاســه فـي الشـارع اللبنـانـي والســوري والعـراقـي واليمنـي , أن لا يعيشــوا اوهـام تعـليـق ملفـاتهـم الشـائكـة والسـاخنـه على مفـاوضـات المـلف النـووي الايـرانـي , وان لا يضعـوا بيضهـم فـي سلـة المفـاوضـات بيـن طهـران ومجمـوعـة الخمسـه زائــد واحـد , وأن لا يعتقـدوا أن الايـرانييـن مستعـديـن أن يـربطـوا حقهـم المشروع فــي امتـلاك التكنلـوجيـا النـوويـة مـع المشاريـع العـاصفـه التي تجتـاح المنطقــة , لأن مثـل هكـذا ربـط , لا يقـوي مـوقف المفـاوض الايـرانـي مثلمـا يعتقـد البعض الغـارق فـي اوهـام خيـالاتــه المـريضـه , بـل العكـس هـو الصحيـح تمـامـا , حيث تداخـل الملفـات مـع بعضهـا انمـا يضـيق فسحـة المنـاوره عنـده ويحـرق اوراقــه التفـاوضيـة , وهـذا مـا لا تـريـده الجمهـوريـة الاسـلاميـة الايـرانيـة لنفسهـا ولا لـلآخـريـن , لأنـه بكـل بسـاطـه لايخـدم مصالحهـا اولا , ويعقـد ملفـات دول المنطقـة ويضـر بمصـالح شعـوبهـا ثـانيـا , ولقـد جـاء الحـديث الشفاف والواضح الذي خص بــه المـرشـد الاعلـى السيد عـلـي خــامئـي الشعـب الايـرانــي في ذكـرى اعيـاد النـوروز , *** طهـران لا تتطـرق فـي مفـاوضاتهـا مـع الدول الكبـرى سـوى الى المـوضـوع النـووي مـن دون ان يكـون عليهـا أن تتفـاوض حـول الملفـات الإقليميــة *** ليؤكـد كـل مـا نـوه عنــه السيد حسـن نصـر الله مرات ومرات , وليعـري اقـاويـل واكـاذيـب وطـرهـات الغـارقيـن فـي مستنقـع عقــدة الدونيــة , والشعـور بالنقص امـام حـالـة النهـوض الذي تطلـع بــه الجمهـوريـة الاسـلاميـة الايـرانيـة , وقيـادتهـا الدينيـة والسياسيــه على جميـع الأصعــده .

الحمـلات الاعـلاميـة التي تتعـرض لهـا طهـران , مهمـا كـانت سقـوف تلفيـقاتهـا عاليــه وشيطـانيـة , وموجهه عبر قنوات متعدده , بعضهـا يرفـع شعـار المقـاومـة ومعـادات اسرائيـل لكنـه يعمـل وفق اجندتهـا المرسـومة بالخفـاء , تبقـى هـذة الحمـلات غيـر قـادرة علـى تغييـر خـارطـة الواقـع الايـراني الواعــد في المنطقـة والعـالـم , و التي رسمتهـا السيـاسـة الحكيمـة والهـادئـة للقيـادة الايـرانيــة طـوال السنـوات التي اعـقبـت حـرب الثمـان سنـوات مـع العـراق , التي اريــد مـن نـارهـا تـركيـع ايران واجهـاض ثـورتهـا فـي المهـد , خـدمـة للمشـروع الصهيوامريكـي العـربـاني في المنطقــة , الـذي وجـد نفســه عـاريـا بعـد ســقوط نظـام الشـاه ووصـول نظـام اسـلامـي تـحـرري لســدة الحكـم فـي طهـران , جعـل مـن معـاداة اسـرائيـل ومنـاصـرة القضيـة الفلسطينيـة و قضـايـا الشعـوب المستضعفـه فـي العـالـم , مـن اولـويـات ســلم اسـتراتيجيـات سيـاستــه .

تزوير الحقائق والتلاعب بالمفردات لـحـرفهـا عـن وجهتهـا الصحيحـه , التي يلعـب على ورقـتهـا المنتفعيـن من اصحـاب الاقـلام المـأجـوره , وان نجـح فـي تحـقيق اختـراق لبعض العقليـات الغير ناضجة الوعـي السيـاسي والفكـري هنـا ,وتضــليـل اخــرى هـنـاك , لكنـه سـرعـان مـا ينكـشف زيفــه وريـاء اصحـابـة بعـد حـيــن , خصـوصـا ونحـن نعيش في عصـر المعلومة المتجـدده علـى مـدار السـاعـه , والخبـريــة المتعـدده المصـادر والمنـابـع الاعـلاميــة التي تفـرز سـميـن الواقـع عـن غـث التلفيق والادعـاء .

24 اذار 2015

[email protected]

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى