الوزير مراد: إذا لم تعُد الأمة الى مشروعها الوحدوي سنبقى مفرّقين وضعفاء

كل محاولات العدو الاسرائيلي وداعميه لن تخنق حق الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة وعاصمتها القدس

أقام دار الحنان للأيتام الافطار الثالث برعاية وحضور وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد في ديوان القصر في البقاع  الغربي بحضور مفتي البقاع الشيخ خليل الميس ممثلاً بالشيخ غنوم نسبين، المطران أنطونيوس الصوري ممثلاً بالأب متري الحصان، لفيف من رجال الدين، ورؤساء بلديات ومخاتير، ممثلون عن قيادات أمنية والأحزاب الوطنية والقومية والفلسطينية.

مراد

والقى الوزير مراد كلمة اكد خلالها على أنه إذا لم تعُد الأمة الى مشروع جمال عبد الناصر الوحدوي، ليكون للعرب قوة اقتصادية تشبه ما قامت به اوروبا ودول أميركا اللاتينية، فسنبقى مفرّقين وضعفاء.

‏ورأى الوزير حسن مراد “أن كل محاولات العدو الاسرائيلي ، وداعميه لن تخنق حق الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة وعاصمتها القدس. وكل كلام عن صفقة القرن ، لن ينجح طالما هناك إرادة للمقاومة عند الشعب الفلسطيني”.

وعلى المستوى الداخلي قال مراد: “الوطن بحاجة لكفاءات جديدة تحمل قيم التضحية وترفض المحسوبيات والهدر والطائفية، وكل هذه العلل تسبب المآسي الإقتصادية التي نعيشها”.

وأضاف: “سنبقى نبحث عن مساعدات خارجية مشروطة بإصلاحات، لذا علينا نحن كدولة أن نقفل هذه مزاريب الهدر ونطبق القانون على الفاسدين ونضبط الجباية العادلة، وبعدها سنرى كيف ستتحسن مالية الدولة وحينها يصبح لدينا دولة.

لأنه من غير المقبول وجود طبقة تهدر من أموال الدولة وطبقات أخرى تتحمل سد العجز الذي تهدره الطبقات التي تحكم هذه الدولة”.

وفي الختام قدم طلاب مركز عمر المختار التربوي في قب الياس في البقاع الأوسط الفائزين بالمرتبة الأولى في مسابقة مايكروسوفت كأس الفوز للوزير مراد.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى