الهزائم المتتالیة تحاصر الإرهابيين في القنیطرة

الوقتكثف الجيش السوري عملياته على تجمعات وأوكار التنظيمات الإرهابية بريف القنيطرة موقعاً فيها خسائر كبيرة بالارواح والمعدات.

وافادت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن وحدات من الجيش أحبطت محاولات التنظيمات الإرهابية للهجوم على مناطق تل الشعار وتل بزاق وكروم جبا ‫‏بريف القنيطرة وأوقعت 200 منهم على الأقل ما بين قتيل وجريح.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أن القوات المسلحة السورية استهدفت كذلك تجمعات للمسلحين في أم باطنة ومسحرة وبليطة وجباتا الخشب وبيت سابر وبيت تيما بريفي القنيطرة ودمشق، ما ادى الى مقتل وجرح العشرات من الارهابيين وتدمير مركبات وآليات مزودة برشاشات كانت بحوزتهم.

من جانب آخر دمرت وحدة من الجيش السوري ثلاث آليات محملة بالذخيرة لإرهابيي “جبهة النصرة” على الطريق الممتد بين تلول الحمر في ريف القنيطرة الشمالي وقرية بيت جن في ريف دمشق الجنوبي الغربي وأوقعت العديد منهم قتلى وجرحى. كما تم القضاء على العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين في ضربة استهدفت أحد أوكارهم في قرية مغر المير شرق قرية بيت جن. ولفت المصدر الى أن عمليات الجيش أسفرت أيضاً عن تدمير عدة أوكار للإرهابيين في الساحة الرئيسية بالقنيطرة وفي قرية نبع الصخر بريف القنيطرة الجنوبي الشرقي.

وفي وقت سابق نفذت وحدات الجيش والقوات المسلحة السورية المتمركزة في القنيطرة عمليات مركزة ضد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت لهم سيارة مزودة برشاش ثقيل على محاور تحركاتهم في قرية الحميدية التي تعد نقطة إمداد بالسلاح والذخيرة لهذا التنظيم من الكيان الإسرائيلي.

من جهة أخرى أفاد مصدر عسكري في تصريح بأن وحدة من الجيش قضت على عدد من الإرهابيين ودمرت أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم في منطقة تلول الحمر وجباتا الخشب وشمال تل الأحمر إلى الشمال من القنيطرة وشمالها الشرقي.

كما قضت وحدات من الجيش على إرهابيين من “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام” في قريتي رسم الشولي والقحطانية ونبع الصخر وبئر عجم وأبو شبطة بريف القنيطرة.

وفي وقت سابق أحبط الجيش السوري محاولة إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” الاعتداء على سد زيزون بريفي إدلب وحماة الشمالي موقعاً فيهم أكثر من 150 قتيلاً، فيما تم القضاء على 25 إرهابياً في محيط مطار الثعلة بريف السويداء الغربي وتدمير خطوط إمداد للإرهابيين في ريف درعا التي تعد المنطقة الرئيسية لتسلل الإرهابيين وتهريب الأسلحة والذخيرة من الخارج بحكم متاخمتها للحدود الأردنية.

من جهة اخرى نفذ سلاح الجو السوري ضربات ضد تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” ودمر آليات لهم في قرية رحوم ومحيط حقل جزل النفطي بريف حمص الشرقي، فيما اسفرت عمليات أخرى للجيش في ريف القنيطرة عن تكبيد إرهابيي “جبهة النصرة” خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد.

وفي حلب شمالي سوريا تجددت الاشتباكات بين الجيش السوري والجماعات الارهابية خصوصاً في حي الراشدين الشمالي غرب المدينة، فيما اشارت مصادر الى ان 20 شخصاً على الاقل لقوا مصرعهم وجرح مئة آخرون، معظمهم من النساء والاطفال، جراء قصف الجماعات الارهابية احياء عدة من حلب بعشرات الصواريخ استهدفت بالخصوص مناطق السريان ومساكن السبيل وشارع النيل وجامع الرحمن.

وفي ريف حمص قضى الجيش السوري على عدد من الارهابيين أثناء محاولتهم التسلل من قرية المشيرفة الشمالية باتجاه قرية خطاب. كما تمكن من قتل إرهابيين آخرين في قريتي السعن وعين حسين الجنوبي.

ويوم أمس أعلن مقاتلو وحدات الحماية الكردية عن سيطرتهم بشكل كامل على مدينة تل أبيض شمالي سوريا، مؤكدين طردهم لمسلحي تنظيم “داعش” الارهابي منها. وتتيح السيطرة على تل أبيض للأكراد ربط الجيوب التي يسيطرون عليها مع بعضها البعض على الحدود مع تركيا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى