المتهم والقاتل – بسام علي سعادة

{ المتهم والقاتل }

لقد أطلقتُ عليهُم جميعآ
طلقة الرحمة والغضب
وأرتفعت روحهُم جميعآ تشقُ قلب السماء
وجميعهُم ينتظرون خارج باب الجنة ولا يدخلونها

وتوالت الأحداث
ومرت الأيام وتغيرت أمور
وهُناك شُهداء سقطوا
هُناك أطفال

وهُناك نساء
وهُناك شيوخ
جميعهُم سقطوا شُهداء
ولكن من المُتهم

المُتهم هو القاتل
المُتهم هو المقاوم
المُتهم هو الملك والأمير والرئيس
المُتهم هو الشاهد على الأيام

المريرة والحقيرة
جاءوا الينا من جميع بقاع الأرض
شهروا أنيابهُم وأطلقوا سلاحهُم
وأسالوا دم الجميع بدون حق ورحمة

الشجر والطيرُ الحجر
والمطر
شهِدَ عليهِم جمعهُم
ولكن صامتين

أصواتهُم كاتمة لا حِسُ لها
وعيون عمياء وترى
وأرتفعت صرخة الجميع
ما ذنبهُم وما فعلوا

أنهُم لم يبيعوا الضمير
متماسكين مُتحابين مُتراحمين فيما بينهُم
وأنا المُتهم بينهُم
وعلى درب الخطأ أسير

لا أرى أمامي الصحيح
ولا حتى أشفق على الطفل الرضيع
لذلك
أطلقتُ عليهِم جميعآ بلا رحمة ولا شفقة

دون تمييز
وعندها عيوني لا تنظِرُ في عين الله
وأنا كيف كنتُ أسير
وأيامٌ بعدها وسنين مرت

جائتني الطلقة نفسُها
وأردتني قتيل
وأرتفعت روحي تشقُ أعلى السماء
خائفة قابضة وذليلة

من المصير
وكانوا جميعهُم منتظرين
عند مدخل باب الجنة
فقيدوني

وأخذوني وذهبوا بي الى الرب الرحيم
وعندها لم يُحرروا أياديهُم من عُنُقي
وقالوا لله الرب العظيم
سلهٌ يا الله لمذا هذا قتلنا الجميع

هذا المجرم الحقير
ما ذنبنا والتهمة فينا
فنحنُ أبرياء ومظلومين
ولكن سقط المُتهَم

وبين أيادي الله يُعاقب
الحسابُ العسير

بسام علي سعادة {أبوعلي}

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى