المتقاعدون الفلسطينيون : شكراً للرئيس أبومازن ، ونحن بإنتظار قراراتكم بإنصافنا ، ورد الجميل لنا ….

*د.ضياء الخزندار / فلسطين ـ غزة

د.ضياء الخزندارالمتقاعدون الفلسطينيون يشكرون الرئيس محمود عباس من القلب ، ويطالبون بإستكمال قرارسيادته برد الجميل لمن خدم هذا الوطن من المتقاعدين المدنيين والعسكريين ….

شكرا سيادة الرئيس ـــ القائد العام / الأخ محمود عباس أبو مازن ، رئيس دولة فلسطين ، لأنه أصدر قراراً ، نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ( وفا ) ، وتناقلتة وكالات الأنباء ، وهو حسب الآتي : ( أصدر الرئيس محمود عباس مساء اليوم الأحد – 03 آيار / مايو 2015 تعليماته لهيئة التقاعد الفلسطينية لإيجاد السبل الفنية والإدارية والعمل على تأمين معاشات المتقاعدين ، مهما كانت الظروف وأكد عباس خلال تسلمه التقرير السنوي الصادر عن الهيئة لعام 2014، على أهمية استثمار أموال الهيئة من أجل الحفاظ على استمرارية تقديم الخدمة للمواطن الفلسطيني في شقي الوطن.)…

ونحن كمتقاعدين بدورنا نقول : نعم والف الف نعم لتلك الإستثمارات ، إن كانت هذة الإستثمارات فى داخل الوطن الحبيب فلسطين تلبيةً لمطلب سيادة الرئيس بالإستثمار فى دولة فلسطين ، فإنها ستعود على الوطن ، وعلى هؤلاء المتقاعدين بالفائدة، أي سوف تزيد من الخدمات المقدمة لهم ، مساعدات مالية ، أو خدمات صحية مثلاً ، أو ترفيهيه ، أو تعليمية ، أو تدريبية لهم ولأبنائهم أي أن تعود تلك الأرباح بالنفع على أصحابها ، لأنها أموالهم ، ويتم الإحتفاظ بها لدى جهة مختصة ، مهتمتها ودورها متابعة هذا المواطن بعد تقاعده ، أو نهاية مدة خدمته مبكراً او متأخراً.

أليس من حق هؤلاء المتقاعدين وأموالهم التى إدخروها طيلة حياتهم أن تُستثمر داخل الوطن ، وأن يجدو لهم بنكاً مساهماً وإستثمارياً ، ويسمى ( بنك الموظفين والمتقاعدين المدنين والعسكريين الفلسطينين ) ، وتعود أرباحة وتوزع على المساهمين ، والذين هم الموظفين العاملين ، والموظفين المتقاعدين مدنين وعسكريين ، وانها ستشغل عمالة وموظفين من أبناء هذا الوطن ، وتساهم بشكل فعلي وملموس ، فى خفض نسبة البطالة ، وخلق وتوفير فرص عمل ، وخصوصاً أن أموال هيئة التقاعد الموجودة لدى وزارة المالية، تبلغ ( مليار وأربعماية مليون دولار ) ، كما صرح معالى الوزير السيد ماجد الحلو ، ونحن نقدم له كل الشكر على هذا الإفصاح والإعلان ، ولاأظن أن البنك الفلسطينى الذى أعلن مؤخراً ، أن أرباحة فى العام الماضى بلغت ( 40 مليون دولار ) ، لديه راس مال ضخم بهذا الحجم المتوفر لهيئة التقاعد ( مليار واربعماية مليون دولار ) .

وحسب اعتقادى واعتقاد جميع الفلسطينين فمن الأولى ، أن يتنعم أصحاب المال الحقيقيين بأموالهم ، وبهذا فإننا نحذو حذو جارتنا الشقيقة المملكة الأردنية الهاشمية ، التى أعلنت ، انها وزعت ارباح أموال التقاعد على المتقاعدين.

ومن جمعية المتقاعدين الفلسطينيين ، التى ينتمى لها كل المتقاعدين الفلسطينيين ، يأن يكون لها نصيب فى أرباح إستثمارات هيئة التقاعد الفلسطينية ، وذلك حتى تستطيع تقديم خدماتها المتنوعة للمتقاعدين ، ودفع إيجارات مقراتها ، وتتغطية المصاريف التشغيلية لهذه المقرات ، وإنشاء مشاريع ونوادي ومراكز إجتماعية وتنموية ، وترفيهية .

وأخيراً نتوجه بكلمة للسيد الرئيس أبومازن ، ونقول لسيادته :

فخامة السيد الرئيس أدامه الله ووفقه لمافيه خير شعبنا وقضيتنا نحن على يقين أن المتقاعدين هم فى قلب ووجدان فخامتكم ، ولذلك فإننا نأمل ، أن تصدر فخامتكم أوامركم الكريمة والحكيمة بإنصافنا ، في الوقت الذي لم ينصفنا فيه القانون .


رئيس قسم جراحة العمود الفقري والعظام ، في مستشفى الشفاء ( سابقاً)

دولة فلسطين عربية حرة دستور وقانون واحد

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى