الكشف عن قائد «المعركة المقبلة» لـ«أحرار السُنّة»

نشر “لواء أحرار السُنّة – بعلبك” عبر “تويتر” صورةً لرجلٍ ملثّم قال إنّه “قائد المجموعة الموكلة بإستهداف الصليبيين في لبنان المجاهد عمر الشامي”، موضحًا أنّ الصورة من داخل غرفة عمليات خاصة بتصنيع العبوات الناسفة.

ثمّ غرّد الشامي قائلاً: “بإذن الله عبواتنا المباركة سوف تسحق كل صليبي مشرك ورافضي صفوي في لبنان”.

وحسب ما نقل الخبر برس فان تغريدة أخرى تبعتها باسم “سيف الله الشياح ، أمير اللواء وإمارة البقاع الإسلامية”، قال فيها: “لا يعتبر أحد أن إعلاننا الحرب على صليبيي لبنان تغيّر بإتجاه بوصلتنا. ونحن سنواجه صليبيي لبنان بمجموعة مختصة ومحدودة العدد أما باقي جهودنا فسوف تكون بمواجهة الطاغوت والرافضة لأنهم عدونا الأساسي”.

ومن ناحية أخرى أكّد مصدرٌ أمني لـ”وكالة الأنباء المركزية” أنّ “لا خوف من ضرب الاستقرار الداخلي أو جرّ لبنان الى أتون الصراعات المذهبية، لأنّ مقومات اشتعال الفتنة غير متوافرة ما دامت المكونات السياسية ملتزمة التفاهم على ضرورة استقرار الساحة اللبنانية”، ولفت إلى أنّ “أي تفجير عبوة من هنا أو سيارة هناك أو تنفيذ عمليات انتحارية تبقى كلها اعمال موضعية لن تلقى أصداء لتحولها الى مشروع فتنة أو حرب”.

وكشف أنّ مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية بدأ تعقب البيانات الالكترونية الصادرة عمّن ينسبون الى انفسهم صفة التنظيمات الارهابية لكشف هوية محركي ومشغلي الحسابات الالكترونية المتطرفة على مواقع التواصل الالكتروني ومن يقف خلفهم.

وفي هذا المجال، توقع مراقبون سياسيون أن تكون هذه البيانات تهويلية تقف خلفها أجهزة استخبارات عربية تهدف الى ضرب الاستقرار في لبنان لأهداف تخدم مصالح دولها.

عمر الشامي
عمر الشامي

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى