الكشف عن تفاصيل دخول قناصين أجانب جدد لـ«جبهة النصرة» في سورية

خاص الخبر برس: 

تستمر الدول المتآمرة على سورية بدعم الارهابيين بالمال والسلاح، كل ذلك من أجل إستهداف سورية المقاومة والمدافعة عن حقوق العرب والفلسطينيين الذين خذلهم امراء وحكام النفط والمال. وللأسف فإن بعض الدول الاجنبية تتدعي محاربة الارهاب وتسمح به في مكان اخر، لو قامت هذه الدول فقط بمنع دخول الارهابيين لسورية كان انطبق عليها القول انها فعلاً تحارب الارهاب، ولكن ما يحصل هو العكس تماماً.

فقد أكدت معلومات لـ”الخبر برس” أن “هناك دفعة من المقاتلين المدربين بمستوى عال، وأكثرهم معروف عنهم أنهم قناصون ماهرون، قد دخلوا سورية عبر الاراضي التركية أتين من بلدان أوروبية، أبرزها بلجيكا وهولاندا وفرنسا وبريطانيا للعمل الى جانب جبهة النصرة، بعد الخسائر الفادحة التي يتكبدها الارهابيون في معظم المناطق السورية التي تشهد إشتباكات مع الجيش العربي السوري الذي أخذ يبسط سيطرته على الاراضي السورية ليعيد الامن والاستقرار الى هذه المناطق”.

واشارت معلومات الخبر برس إلى أن “أكثر من 50 إرهابياً دخلوا سورية من جنسيات اوروبية مختلفة، ابدوا استعدادهم للعمل الى جانب المسلحين الذين يقاتلون الجيش السوري من أجل اسقاط نظام الرئيس بشار الاسد، ومن هؤلاء حوالي 10 عسكريين خدموا في الجيش البريطاني، و7 كانوا مجندين في الجيش الفرنسي، وكذلك هناك 20 شخصاً من بلجيكا، وباقي المسلحون من هولاندا واسبانيا”.

ولفتت مصادر الخبر برس إلى أن “من بين هؤلاء عناصر قناصة مدربين تدريباً عالياً جداً، دخلوا سورية لكي يعملوا كقناصين محترفين الى جانب الجماعات المسلحة، وقد دخل هؤلاء عبر الاراضي التركية إلى حلب ويتم توزيعهم على المجموعات المسلحة في المناطق التي بحاجة الى مسلحين”.

وأوضحت المصادر أن “هؤلاء يحصلون على مبالغ مالية عالية شهرياً، حيث تم الاتفاق أن يحصل كل قناص على مبلغ 15000 دولار اميركي شهرياً، فيما يحصل العكسري العادي على 9000 دولار اميركي شهرياً وسيقومون ايضاً بتدريب العناصر المسلحة، واذا استمروا طويلا سيحصلون على مبالغ اعلى”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى