” الكذب مؤذي و حرام شرعاً “

كذبة أول نيسان :

ذهبت أغلبية آراء الباحثين على أن “كذبة أبريل” تقليد أوروبى قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس فى اليوم الأول من أبريل بإطلاق الشائعات أو الأكاذيب ويطلق على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم “ضحية كذبة أبريل” .

وبدأت هذه العادة فى فرنسا بعد تبنى التقويم المعدل الذى وضعه شارل التاسع عام 1564م وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ فى يوم 21 مارس وينتهى فى الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

وقد أصبح أول أبريل هو اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم فيما عدا الشعبين الإسبانى والألمانى والسبب أن هذا اليوم مقدس فى إسبانيا دينياً أما فى ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك” الزعيم الألمانى المعروف.

الكذب  يؤذي صحتك:

صدق المثل الشعبي الذي قال إن “الكذب حبله قصير”، وبالإضافة إلى أنه قصير فإنه يلتف على صحة الكاذب مثل حبل مشنقة مخيف ، يخنق صحته شيئا فشيئا كلما كذب ودلّس.

والكذب مشكلة سلوكية تؤثر سلباً على الفرد والعائلة والمجتمع، ولكن الأطباء يقولون إن له آثاراً سلبية على صحة الشخص، حتى لو كان الكاذب يرى فيه مخرجاً للتملص من موقف أو الخروج من وضع معين.

والكذب سلوك شائع، إذ يقدر مثلاً أن الأميركي يكذب 11 كذبة في الأسبوع، ويرى بعض الأخصائيين أن للكذب عدة أسباب منها عدم إثارة غضب شخص معين يتوقع منه أمراً مختلفاً.

ووفقاً لباحثين فإن تلافي قول الحقيقة قد تكون له مخاطر كبيرة على الصحة، فالشخص الذي يكذب أكثر عرضة للأعراض والمشاكل الصحية التالية:

1-التوتر.

2-الشعور بالكآبة.

3-الصداع المتكرر.

4-سيلان الأنف.

5-ألم الظهر.

ويطرح العلماء تفسيراً مقترحاً لهذه الأعراض وهو أن الكذب يجعل الشخص يشعر بالذنب، وهذا يقود إلى سلسة من الأحداث تشمل الضغط والقلق نتيجة شعوره بأنه فعل شيئاً خاطئاً، ويتبع ذلك ترك آثار سلبية على جهاز المناعة.

في المقابل فإن قول الحقيقة يؤدي إلى تحسن الأعراض السابقة، ويرى البعض أن هذا ناجم عن أن قول الحق بغض النظر عن عواقبه يجعل الشخص يشعر بأنه أكثر قدرة على مواجهة أي شيء ويعطيه إحساساً بالقوة.

الكذب في الإسلام :

يحرم الإسلام الكذب، ذكر في القرآن يقول الله تعالى: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) [ سورة غافر: 28] وقول الله في سورة الحج:30 (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ).

أعظم أنواع الكذب :

يعتبر أعظم أنواع الكذب في الإسلام هو الكذب على الله وعلى رسوله، ويكون الكذب على الله بتحليل حرام وتحريم حلال، فقول القرآن: (ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين) [ سورة الزمر ]، ويقول النبي محمد “ص” (ومن كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار).

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى