القضية الجنوبية.. ركود سياسي واتكالية على المجهول

كتب/ رائد الجحافي

الكاتب رائد الجحافي
الكاتب رائد الجحافي

في غمرة المجهول بات مصير الجنوب اليوم كقضية كادت بلوغ النضج ان لم تكن قد نضجت بالفعل قبل اندلاع الحرب الأخيرة في شهر مارس من العام الجاري، وجاءت تلك الحرب كأمر مفاجىء على الجنوب ليدخل المشهد السياسي لقضية الجنوب في حالة ارتباك وهذا شيء طبيعي برز في الأيام الأولى للحرب بل وربما يحق للمتابع لذلك الواقع أن يصف ردة الفعل السياسية للحراك الجنوبي حينها بالحصيفة، لكن مع تسارع الأحداث وتطورها وتداخل الأمور واختلاطها كان من الأولى أن يتحرك الجنوبيين لتدارس وترتيب اوراقهم بناء على الظروف المستجدة وتسخيرها لصالح قضية الجنوب وترقب الفرصة المناسبة لتسديد الهدف في أوانه، لكن هذا لم يحدث مع الأسف فالمشهد يزداد تعقيدا والأمور تذهب من لحظة إلى أخرى نحو مفاجاءات كما تتغير الظروف وتتشعب حتى فقد الجميع بوصلة التفكير السليم وخشي الجميع من القيام بأي تحرك قد يدخل أصحاب المبادرة في دائرة الاتهام بخلط الأوراق خصوصا في ظل حالة الغوغائية التي دخل فيها معظم الناشطين الجنوبيين الذين شرعوا ينهلون من تفاعلهم وحماسهم نحو استهلاك أكبر قدر من عواطفهم دونما ادراك ليتحول ذلك الواقع النشط إلى محيط غزير بالإرهاب الفكري والسياسي دونما وعي أيضا من قبل الغالبية في حين وجدت بعض القوى المعادية للثورة الجنوبية ظالتها في ذلك الواقع الذي جاء متناسبا والبيئة التي فشلت في بلوغها على مر السنوات الماضية، فعمدت إلى تكثيف نشاطها وبقوة في محاولة منها لاستغلال تلك الظروف وانتاج نفسها فيما رأى آخرون – وهم قلة- إلى ذلك الواقع بأنه الفرصة التي يمكنهم من الانتقام بكل اريحية من خصمهم (الحراك الجنوبي) فعمدوا إلى العبث بكل ما هو جميل في فكر الثورة الجنوبية الذي تكون طيلة سنوات من عمر الثورة الجنوبية، وتحت ذات المظلة التي تثير نشوة الجنوبيين دخلوا وانطلقوا يعبثون بثورة الجنوب وحاولوا خلالها حرف مسار الثورة الجنوبية وتغليفها بأغلفة متنوعة، تارة يسوقون دفة الاعلام نحو ايهام الرأي العام بأن القضية الجنوبية ليست سوى مشكلة طائفية من ناحية ومن أخرى سياسية من انتاج الاحزاب السياسية اليمنية جاءت كردة فعل وورقة ضغط على الحزب المهيمن على السلطة في صنعاء، وما إلى ذلك من مرامي أخرى الهدف منها في نهاية المطاف انها القضية الحقيقية وافراغها من محتواها الحقيقي حتى تفقد فاعليتها في المستقبل وتخرج مضامينها عن سياق الهدف الحقيقي الذي يعبر عن ارادة شعبية لغالبية الجنوبيين الذين يتطلعون إلى تحرير الجنوب واعلان الاستقلال من منطلق واقع مشروع وقانوني يتمثل في استعادة الدولة الجنوبية التي ترزح تحت الاحتلال.

اليوم وبعد أن اتسعت رقعة الضجيج الذي خلقته أحداث الحرب وبات في أروقة واهتمامات المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة وغيرها كان لا بد من فعل سياسي جنوبي وتحرك دبلوماسي يصاحبان ويواكبان الأحداث الميدانية ويستغلان الظرف الراهن وتداعياته الخارجية، هذا الفعل أو الغطاء السياسي ظل ولا يزال بعيدا في حين ظل الملعب السياسي والدبلوماسي حكرا على الأطراف اليمنية فقط بعيدا عن أي حضور سياسي جنوبي حقيقي يحمل ويعبر عن تطلعات الجنوبيين وبالتالي يقف بعض المحسوبين على الجنوب سلم عبور احتياطي تستخدمه الأطراف اليمنية والخارجية كلما دعت الظرورة لشرعنة بقاء الاحتلال اليمني في الجنوب ولخدمة مصالح خارجية بعيدا عن أي حسابات وطنية جنوبية.

اليوم لا تزال الفرصة سانحة أمام الجنوبيين في التحرك ورفع صوتهم السياسي الحقيقي بعيدا عن أي مخاوف أو اعتبارات أخرى، وصوتهم سيكون قويا ويمتلك ضمانات أهمها الواقع الميداني المتمثل بسيطرة الجنوبيين على الأرض بالإضافة إلى انهيار مصالح معظم الجنوبيين مع سلطة الاحتلال وتبقى التضحيات الكبيرة التي قدمها الجنوبيين أكبر ضامن لانتزاع الجنوب وارغام الجميع على الاعتراف بدولة الجنوب.

أما دون ذلك ومع استمرار الصمت والهروب الذي بات يفسر بأنه اتكالية على المجهول لا أكثر فسيكون ثمن التضحيات تلك مجرد مشروع فيدرالية يجد الجنوبيين انفسهم بعد فوات الاوان قد لدغوا من ذات الجحر مرات ومرات، لكن هذا بعد فوات هذه الفرصة التي قد لا تتكرر.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى