القرعاوي: نؤكد على ثوابت ذكرى المقاومة وقيمها

ذكرى الإنتصار نموذجاً ومثالاً خالداً لمقاومة العدو الصهيوني وهزيمته

أكد عضو كتلة المستقبل النائب محمد القرعاوي ، على ثوابت ذكرى عيد المقاومة والتحرير وقيمها على المستويين الداخلي والإقليمي.

وقال القرعاوي في بيان صادر عنه: “تأتينا مناسبة عيد المقاومة التحرير وإندحار العدو الصهيوني الغاشم عن أرضنا في الخامس والعشرين من أيار 2000، ونحن بأمسّ الحاجة إلى إستلهام معاني هذا الإنتصار الكبير، وعن حق لبنان بالصمود والدفاع عن أرضه وحماية الكرامة الوطنية ..

وتابع القرعاوي: في مثل هذا اليوم دوّن لبنان إنتصاره المشرّف على العدو الصهيوني ، في مثل هذا اليوم أدهش لبنان بشعبه ومقاومته العالم، ورغم العواصف التي تعصف بنا، سواء كوطن أو كأمة، تظل ذكرى الإنتصار نموذجا ومثالا خالدا لمقاومة العدو الصهيوني ..

اليوم وفي خضم المرحلة الدقيقة التي نعيشها على المستوى الداخلي وعلى المستوى الإقليمي، لا بد لنا من الوقوف وقفة تأمل في معاني الإنتصار حول ما يجري في فلسطين و قطاع غزة، لنعرف أن العدو الإسرائيلي لا يريد لنا إلا الشر دائما للهيمنة على مقدرات الأمة، لذلك نؤكد على حق الشعب العربي في مقاومة هذا العدو المغتصب لفلسطين والأراضي العربية، وعلى إستعادة فلسطين عربية وعاصمتها القدس الشريف ..

وإننا اليوم نحتاج إلى لغة التضامن والإلتفاف والتكاتف التي عشناها في زمن التحرير، لنتجاوز أزمتنا الإقتصادية، وأن إنجاز مشروع الموازنة هو خطوة في إتجاه إعادة الثقة بالبلاد وإعادتها إلى سكة الإنتظام الإقتصادي والمالي خطوة خطوة، وإستعادة مؤسسات الدولة للدولة، وهذا الأمر يساعد على الإنماء والتطور، ويساهم في خلق فرص للعمل لشبابنا وشاباتنا ..

وبهذه المناسبة الجليلة، أتقدم من اللبنانيين عموما ومن جميع أهالي البقاع، والبقاع الغربي وراشيا على وجه الخصوص بالتحية لصمودهم في وجه العدو ولتضحياتهم في سبيل التحرير، والتحية لدماء الشهداء الأبرار الذين جبلوا تراب هذا الوطن بدمائهم الزكية على طريق الإنتصار والتحرير”.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى