الفتق الإربي (المغبني) / Inguinal Hernia

علامات وأعراض الفتق الإربي

الفتق الإربي inguinal hernia، هو بروز الأمعاء من خلال القناة الإربية، ويظهر الفتق الإربي من خلال الفوهة الإربية والتي يمر فيها الحبل المنوي عند الذكور والرباط المدور المعلّق للرحم عند الإناث، وقد يكون ولادياً بسبب بقاء ما يُعرف بالإستطالة التناسلية (وهي ممر تعبر من خلاله الخصية من البطن إلى الصفن في نهاية الحياة الجنينية)، وذلك عند الذكور. هذا الفتق هو الأكثر شيوعاً من حيث نسبة الظهور، ويحدث عند الذكور بنسبة تزيد قليلاً على حدوثه عند الإناث ، والفتق الإربي من أكثر أنواع الفتاق شيوعاً ، بل أن ترميم هذا الفتق من أكثر العمليات التى تجرى في الجراحة العامة، وهو أكثر شيوعا عند الذكور من عند الإناث ، وقد يحدث الفتق الإربي في جميع الأعمار.

أنواع الفتق الأربي:

  1. الفتق المباشر.
  2. الفتق الغير مباشر، وهذا النوع هو الأكثر إنتشاراً بسبب توسع القناة الأربية.

أهم الأسباب التي تؤدي إلى حصول الفتق هي:

  1. قد يحدث منذ الولادة بسبب مشاكل خلقية.
  2. الحمل المتعدد لدى النساء.
  3. السعال المزمن (بسبب التدخين أو الأمراض الصدرية المزمنة).
  4. زيادة الضغط في البطن ، بسبب إحتباس البول أو الإمساك المزمن.
  5. حمل الأشياء الثقيلة.
  6. السمنة المفرطة.
  7. بسبب بعض العمليات الجراحية السابقة.

قد يحدث الضعف أيضًا في جدار البطن لاحقًا في الحياة، خاصة بعد الإصابة بجرح أو بعد إجراء جراحة في البطن.

الطبيب الجراح “علي زين” / مقيم و يعمل في طهران (إيران)

****لا تأثير لعملية الفتق على الإنجاب ، لأن العملية لا تشمل الخصية نفسها ، وإنما العضلات الموجودة في أسفل البطن جانب الخصية ، ويمكن للمريض الإنجاب بشكل طبيعي بعد العملية اذا لم تكن هناك أسباب أخرى للعقم.

قد يعاود الفتق الرجوع بعد مدة من إنجاز العملية الجراحية ،ويحدث ذلك في الفتوق الكبيرة أو إذا كانت أنسجة المريض ضعيفة مع استمرار المسببات ، مثل الإمساك أو السعال أو العمل الشاق.

عملية الفتق الأربي /   (Inguinal Hernia Surgery)

 علامات وأعراض الفتق الإربي:

  1. نتوءًا في المنطقة على جاني عظم العانة، ويزيد وضوحه عند الوقوف، خاصة وقت السعال أو الضغط.
  2. إحساسًا بألم أو حرقة في النتوء.
  3. ألمًا أو إضطرابًا في المنطقة الأربية، خصوصًا عند الإنحناء أو السعال أو حمل شيء.
  4. إحساسًا بالثقل أو التدلي في المنطقة الأربية.
  5. ضعفًا أو ضغطًا في المنطقة الأربية.
  6. أحيانًا، يحدث ألم وتورم حول الخصيتين ، عندما ينزل الجزء الناتئ من الأمعاء في كيس الصفن (وعاء الخصيتين).

عوامل الخطر:

  1. الذكور: يكون الرجال أكثر عرضة ، بثمانية أضعاف للإصابة بالفتق الإربي عن النساء.
  2. التقدم في العمر: تضعف العضلات مع التقدم في العمر.
  3. الأشخاص ذوو البشرة البيضاء.
  4. التاريخ العائلي: مثل أحد الوالدين ، أو أخ ، أو أخت قد إشتكوا و عانوا من هكذا حالة.
  5. السعال المزمن: مثل السعال الناتج عن التدخين.
  6. الإمساك المزمن.
  7. الحَمل: يمكن أن يضعف عضلات البطن ، ويتسبب في ضغط زائد داخل تجويف البطن.
  8. الولادة المبكرة ، وإنخفاض الوزن عند الولادة.
  9. فتق إربي سابق ، أو إصلاح فتق.

الطبيب الجراح ” علي زين ” / الطبيب ” قاسم إسطنبولي “

الوقاية:

  1. حافظ على وزن صحي مناسب.
  2. ركّز على تناول طعام غني بالألياف، تحتوي الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة على الألياف التي يمكن ، أن تساعد في الوقاية من الإمساك والإنهاك.
  3. إرفع الأشياء الثقيلة بحذر ، أو تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  4. الإقلاع عن التدخين.
  5. لا تعتمد على حزام الفتق.

الفتق المختنق:

تشمل علامات وأعراض الفتق المختنق:

  1. غثيان أو قيء أو كلاهما.
  2. الحمى.
  3. ألمًا مفاجئًا يشتد سريعًا.
  4. بروز الفتق وتحوله للون الأحمر ، أو البنفسجي أو لون داكن.
  5. عدم القدرة على التبرز أو إخراج غازات.

****المنطقة الأربية عبارة عن فتحةٍ صغيرةٍ توجد في الجدار الأمامي للبطن، حيث تخرج بعض العناصر والأجزاء منها، ولكنها تعد ضعيفةً نسبياً مما يؤدي إلى إصابتها بالفتق الذي يكون عبارة عن خروج نسيجاً منها نتيجة زيادة حجمها، وجميع الفئات العمرية معرضة للإصابة بالفتق الأربي، فيمكن مشاهدته عند الأطفال حديثي الولادة، وعند الرجال والنساء، ولكن الرجال أكثر تعرضاً للإصابة، وتصاحب الإصابة بعض الأعراض.

الطبيب الجراح ” علي زين ” / مقيم ويعمل في الجمهورية الإسلامية الإيرانية

حالة جراحية ملتبسة :

سيدة إيرانية عمرها 33 (ثلاثة وثلاثون) سنة ، أدخلت إلى المستشفى بسبب وحود كتلة بارزة في ناحية مجرى المغبن (الإرب) قابلة للمس طولها حدود 7سم وضخامتها حدود 3سم ، بداية الأمر إلتبس أمرها على بعض الزملاء وشخصت خطأ على عجالة ، على أنها فتق إربي ( فتق مغبني ) ، قمت بدوري بمعاينة المريضة و بخبرتي العملية الجراحية المديدة ، تبين لي أن هذه السيدة لا تشكو من فتق مغبني أبداً ، إنما هناك إلتباس في التشخيص نتيجة عدم الدقة في المعاينة ، حيث إتضح لي أن السيدة الفاضلة تعاني من وجود كيس (سيست) ، داخل الرباط المدور ( الرباط المدور / الدائري: هو أحد الأربطة الذي يساهم ، في تعليق و تثبيت “الرحم” داخل الحوض ) ، وهو تقريباً شبيه بالكيس المنوي عند الذكور ، تجدر الإشارة إلى:

أن فحص ” السنو كرافي ” لم يشر إلى وجود كيس (سيست) وهذا ما ضلل البعض وساهم في التشخيص الخاطىء في بداية الأمر .

رغم تجربتي و خبرتي المديدة في الجراحة ، فهذه هي المرة الأولى التي تصادفني هكذا حالة جراحية ملتبسة ، أي وجود كيس (سيست) داخل الرباط المدور للرحم / الدائري الإنثوي .

(د.علي زين / طبيب جراح لبناني مقيم ويعمل في طهران).

الكيس المستأصل جراحياً

تبين إنه كيس ، و ليس فتقاً

كيس داخل رباط الرحم المدور / الدائري

الفتق الإربي (المغبني) / Inguinal Hernia

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى