الـبـعـض وورقــــة الـتشـيـع العـربي والتشـيـع الصفـوي

د. احمد الاسدي | موقع جنوب لبنان

كـاتب السـطـور ليس بصـدد الخـوض فـي البعـد الفقهـي المـذهـبـي السني الشيعـي وتـبـاينـاتــه , ولا في نيــته نـبـش المقـابــر ومحـاكمــة امواتهــا, فــالتـاريـخ لايـعيــد نـفســه , ومـا كـان مـُـشـكـلا بـالأمس , ســيبقــى قـائمـا اليـوم وغـدا , مـادام لـلاخـتـلاف مـَنْ يـغـذيــه ويـجيــره لصـالـح مشـاريعـه واجــنـدتـه , ولكــن احـيـانـا نجـد انـفسنـا مـُجـبـريــن لتـنـاول مفـردات قــد تـبـدو جـزء مـن هـذا التـبـايـن , لكنهـا فـي حـقيقــة الأمـر ليس كـذلـك , حيث بعـدهـا السيـاسي اكثـر منـه للمذهبي الفقهـي الاجتهـادي .

مـِنْ البـديهيـات التي لا تحتـاج الـى إثـبـات إنَ كــل وهــابـي ســـُـنـي وكــل صــفـوي شــيعــي , والعـكس ليس صـحـيـحا , والـوهـابيـة ليست مـذهـبـا مثلمـا هـي الصفـويـة ليست كـذلك ايضــا , ولكـن الفـارق إنَ الـوهـابيـة تعبـر عـن نفسهـا علـى شكـل منهجيـه ســلفــية اقصـائــيه , اقـامـت كيـانهـا علـى شـريعـة حـد الســيف والــدم , وهـي إذ تـرى الكفـر والخـروج عـن الاسـلام والملــه فـي كـل مـَنْ خـالفهـا النهـج والمسـار حـتى لـو كـان ابـن المذهـب الذي ولــدت مـن رحمــه , واحتمـاء الفكـريـة الوهـابيـة بـزواجهــا مـن سلطـة العـائلـة ( آل سعـود ) قــد ثـبت اركـان كـيـانهـا الألغـائـي للعقـل والادراك والمعطـل لديمـومـة الفكـر والاسـتنبـاط , بينمـا الصـفـويــة تقف علـى النقيض مـن ذلـك , إذ عـبـرت عـن حـال واقعهـا عبـر سنـوات نشـأتهـا التـاريخيـة بـالـولاء العقـائـدي الجـامـع بيـن الانتمـاء للمـذهـب ( التشيـع ) وبيـن الانتمـاء للعنصـر القـومـي ( الفـارسـي ) , وهـي بـذلك اكثـر قـربـا للأنتمـاء والهـويـة القـوميـه فـي ظـاهـرهـا , مـن التخـندق المذهـبـي المجـرد , وهـذا التقـارب القـومـي ( الفـارسي ) قــد وضعهـا تحـت مطـرقـة التشـكيـك المقصـود بتشـيعهـا العلـوي وانتمـاءهـا الجعفـري , الـذي يمـارســه اصحـاب الاحقـاد التـاريخيـة علـى بـلاد فـارس واسـلامهـا , والمعـروفـة فـي طبيعـة الحـال وغيـر غـائبـه علـى احــد الـدوافـع وراء هذة الاحقـاد والغـايـات , والـتي لا تخـرج عـن سـيـاقـات التعنصـر القـومـي الشعـوبــي اولا , والتخـنـدق المذهـبـي النفعـي ثـانيـا , والشعـور بعقــدة الـتـدنـي الحضـاري ثـالثــا .

الأنـتقـاص مـن التشـيـع العـلـوي عبـر بـوابــــة الاحقـاد التـاريخيـة علـى دولـة الأمس الصفـويه فيــه مـن الســذاجــة الكثيــر , فـالتشيـع والـولاء الـى ال البيت الأطهـار وإرثهـم العلـوي يتعـدى حـدود الجغـرافيـة القطـريـة والانتمـاءات القـوميــة , وهـو ارث لـلأنسـانيـة جمعــا , كمـا إنَ محـاولات دق أسـفيـن بيـن شيعـة العـراق ولبنـان وعلـويـة ســوريــة او كمـا يسمـونهـم ( الشيعـة العـرب ) مـن جهـــه , وبيـن شيعــة ايــران او كمـا يسمـونهـم ( الشيعـه الصفـوييـن ) مـن جـانب آخـر علـى اسس انتمـائيــة قـوميـة , وإنْ كـانت قـد نجحت بتسخيـر بعض العقـول السفيــهه والمـترزقــه علـى مـواقفهـا هنـا وهنـاك و فـي لحـظـات تـاريخيـة شـاذه , لكنهـا اليـوم اصـبحـت مكشـوفـة الغطـاء عـنـد الســواد الأعظـم مـن الشيعـــه فـي الشـارع , الـذيـن أيقنـوا إنَ جغـرافيـة بعـدهـم المـذهـبـي لسـت حـاجـزا امـام البعـد العـروبي لأنتمـائهـم القـومـي , مثلمـا يحـاول اصحـاب الأغـراض أنْ يـوهمـوهـم , و إنَ اللعـب علـى ورقــة التشيـع العـربي والتشيـع الصفـوي لشـق الصف الشيعـي , ودس السمـوم فـي عسـل كـلام وشعـارات الحـرص الكـاذب علـى العـروبـة وشـعـاراتهـا مـاعـاد لـه مـن يشـتـري طـرهـاتـــه او حـتى يـقلبهـا .

انتمـائنـا المـذهـبي العـلوي المحمـدي خـاطيء مـن يعتقـد إنـه مفصـولا عـن عمـق انتمـائنـا القـومـي , وهمـا اذ يكمـل احـدهمـا الآخـر , فـأنهمـا يعـززان عـامـل القـوة فينـا لمـواجهـة اعصـاييـر الدسـائس والمكـر والاضغـان , وتســونـامي التـآمـر والعـدوان الذي تحـاك مخططـاتـه فـي اقـذر مـراكـز القـرار الصهيـونـي وغـرف اسـتخبـاراتهـا السـوداء التي تـرسـم اسـتراتيجياتهـا علـى مبـدأ شــق الصفـوف وبـأدوات داخليــه قـابضـه للثمـن وفـاقـده لأخـلاقيـاتهـا .

10 حــزيـران 2014

[email protected]

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى