الطبيب ” خليل عباس ” ، يحقق إنجازاً طبياً مميزاً ، هاماً و نوعياً

الطبيب " خليل عباس " ، بمهارة فائقة أخرج حصوة ، ضخمة نسبياً من مجرى لعاب المريضة

إنجاز طبي هام نوعي و مميز ، يحسب و يسجل للطبيب الحاذق ” خليل عباس “ ( أخصائي: أنف و أذن و حنجرة )، حيث إستطاع الطبيب الماهر ” خليل عباس “ بمهارة فائقة و دقة متناهية ، من سحب و إخراج حصوة (بحصة) رغم كبرها و ضخامتها ، وذلك بواسطة الملقط الجراحي القابض (فورسبس) ، من مجرى اللعاب المتورم و المحتقن في الفك الأسفل ، لمريضة تبلغ من العمر 51 سنة (مواليد:1968)، دون الحاجة إلى تخدير و عمل جراحي في غرفة العمليات.

يعد هذا الإنجاز الطبي النوعي و المميز ، سابقة طبية نوعية أنجزت في مدينة صور و جوارها ، فبجهد و تركيز ومثابرة ودقة متناهية من قبل الطبيب الأخصائي ” خليل عباس “ ، وتعاون وتحمل للألم وصبر متناهي من قبل المريضة ، إستطاع الطبيب الماهر ” خليل عباس “ من سحب و إخراج الحصوة  (البحصة) الضخمة والكبيرة نسبياً ، من داخل مجرى اللعاب الواقع في الجهة اليسرى للفك الأسفل بتأني  و نجاح.

الطبيب الأخصائي “خليل عباس” ( أنف و أذن و حنجرة )

الحصوة (البحصة) التي أخرجت من مجرى لعاب المريضة ، طبقاً للمعلومات و المعطيات التي زودنا بها الطبيب ” خليل عباس / أنف و أذن و حنجلرة “ ، هي من النوع الكلسي و يبلغ طولها حوالي 1.5سم و تبلغ سماكتها (إرتفاعها) حوالي 1سم.

كانت المريضة الخمسينية قبل إخراج الحصوة ، تعاني من ألآم و أوجاع في الحلق و تحت اللسان ناحية الفك الأسفل ، و إحساس دائم بنشفان الحلق ، و أيضاً المعاناة من ورم و إحتقان و إلتهاب ناحية ومنطقة الغدة المحتقنة و المجرى اللعابي الخارج منها ، و ذلك بسبب الإنسداد الذي تسببت به الحصوة الكلسية الضخمة نسبياً.

بعد إزالت و إخراج الحصوة ( البحصة ) من داخل المجرى اللعابي ، بفترة و جيزة زالت كل الأعراض المرضية ، التي عانت منها المريضة لفترة طويلة ، و تحسن و ضعها الطبي و حالتها الصحية تحسناً كبيراً .

في الختام لا يسعنا سوى التبريك للدكتور ” خليل عباس “ على هذا الإنجاز الطبي و النوعي المميز و الهام ، ومن صميم القلب نهنىء المريضة أيضاً على شفائها و سلامتها.

الحصوة ( البحصة ) ، التي أخرجت من مجرى لعاب المريضة / الفك الأسفل

الطبيب ” قاسم إسطنبولي “ / الطبيب ” خليل عباس “

الطبيب ” خليل عباس ” :

يُنصح بشُرب كميات كافية من الماء والسوائل الأُخرى ، لمنع تكون حصوات الغُدد اللعابية وخاصة لدى الرياضيين ، الذين يفقد جسمهم كميات من السوائل باستمرار.

الطبيب ” قاسم إسطنبولي “ / الطبيب ” خليل عباس “

أسباب تكون حَصوات الغُدد اللُعابية:

1- تَرَسُب بعض أملاح الكالسيوم والصوديوم داخل القنوات اللعابية أو داخل إحدى الغدد اللعابية، ومن ثم تَجَمُعّها حول إلتهاب و النتيجة تكون الحصوة.

2- إرتفاع نسبة عُنصر الكالسيوم في الدم.

3- الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية ، كمتلازمة “شوغرن” والجفاف.

الطبيب ” خليل عباس ” :

حصوات الغدد اللعابية هي ظاهرة تسمى التحصي اللعابي(sialolithiasis) ، وتنجم عن انسداد في القنوات اللعابية.

الطبيب ” خليل عباس ” :

أهم أعراض هذا المرض هو تورم الغدد اللعابية، عادة أثناء تناول الطعام، مع الشعور بألآم شديدة.

الطبيب ” خليل عباس ” :

إنسداد القنوات اللعابية، وتكون حصوات الغدد اللعابية، يضر بشكل كبير بنوعية حياة أولئك الذين يعانون منه ويؤدي إلى إنخفاض الوزن الحاد ، ألآم شديدة، جفاف الفم، الإمتناع عن تناول الطعام والجوع.

الأعراض المرافقة لوجود الحصوة في الغدة نفسها:

1- الإنتفاخ الذي يمكن أن يكون ثابت الحجم أو متغير الحجم من وقت لآخر .

 

2- ألآم بسيطة من حين لآخر في الغدة المصابة.

 

3- تكون الحصوة بسبب الإلتهاب أو العدوى ، يسبب الألم والإحمرار وخروج القيح .

تتكون الحصوات اللعابية في قنوات الغدد اللعابية وتكون صلبة في الغالب ، وتسبب تورمات وآلاماً في الفك وفي الوجه أو جفافا في الفم ، ويشعر المصاب بألآلام خاصة بعد تناول الأشياء الحامضة.

تتكون حصوات الغدد اللعابية بسبب التكلسات في القنوات اللعابية ، وتتشكل الحصى اللعابية في الغالب بالغدد اللعابية الست الكبيرة، التي تقع في الفك السفلي وتحت اللسان وفي الغدد النكافية ، وإذا ضاقت ممرات الغدد اللعابية وإنسدت بسبب وجود الحصوات اللعابية ، تتورم الغدد اللعابية ويشعر المرء بضغط غريب ومزعج.

العلاج:

يتم إزالة الحصوات اللعابية عبر عملية جراحية ، يتم فيها فتح شق صغير في مخرج الغدد اللعابية ومن ثم إخراج الحصوات ، ويمكن الإستغناء عن العملية الجراحية ، إذا كانت الحصوات صغيرة ، وذلك عبر تكثيف إفراز وتدفق اللعاب.

لا يسعني سوى التبريك للدكتور ” خليل عباس “ على هذا الإنجاز الطبي و النوعي المميز و الهام  / ” د. قاسم إسطنبولي “

أهم أعراض حصوات الغدد اللعابية:

1- عدم القدرة على إفراز اللعب وإيصاله للتجويف الفمي ، فيعود اللعاب للغدة فيؤدي إلى انتفاخها والتسبب بالألم.

2- بعض الألام البسيطة بين الحين والآخر في الغدد المُصابة.

3- ألم وإحمرار وخروج القيح من الغدد المُصابة.

4- اللعاب يحمي من الإلتهابات وتوقف وصوله للفم ، سيؤدي للإصابة ببعض الإلتهابات.

5- قد لا يتم إكتشاف الحصوة في كثير من الأحيان ، إلا عند تصوير الفم والأسنان.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى