الشيخ “خضر نور الدين”: يستحب الدعاء في ليلة القدر المباركة و يستجاب.

ليالي القدر ، وأهمية الدعاء فيها

ليالي القدر ، وأهمية الدعاء فيها

ليلة القدر من ليالي شهر رمضان المبارك ، التي يستحب فيها الدعاء وقرآءة القرآن والمناجاة ، ومن الجيد أن نتوقف عند ما ورد من أعمال و أدعية مستحبة فيها ، ففي دعاء “الجوشن” تعظيم وذكر لأسماء الله الحسنى وإستجارة بالله عز وجل للنجاة من النار ، وفي دعاء  “أبي الثمالي” محاسبة للنفس وتضرع مع مناجاة للنجاة من النار أيضاً ، كذلك دعاء “المجير” أيضاً فيه إستجارة بالله العلي العظيم للنجاة من النار ، وهكذا في الأدعية الأخرى ، إعترافات بالضعف وإرتكاب المعاصي وطلب للتوبة ، مع طلب العودة إلى الله بعد جنوح النفس.

هذه الأدعية كانت تذكر و تتردد على ألسن أحب خلق الله له ، وهم أهل بيت النبوة عليهم السلام ، الذين نعتقد بعصمتهم ، ومع ذلك وقف كل منهم بين يدي الله متضرعاً و مستجيراً ، فكيف نحن الضعاف ،المساكين ، المحكومين للغرائز والشهوات؟.

نعم نحن من يجب أن نلتفت لأنفسنا ، لنحاسبها كي نتوب إلى الله  تعالى ، ولنعد لثوابت الدين و الإيمان فنتضرع خاشعين محطمين بذلك ، الكبرياء الموجود في نفوسنا ، ولنلتفت إلى أن أهل البيت (ع) قد وفروا لنا تلك الأدعية المباركة ، ليعيدونا لرب العزة صاحب الجنة والنار ، و كي نتعرف على ربنا وعلى جنته وناره ، وأيضاً ليحذرونا من المضي على هوانا ، وإتباع شهواتنا ، والهروب من التكاليف الشرعية الصعبة كالجهاد دفاعاً عن الدين والمذهب ، ودفع الخمس والزكاة ، وليحثونا على الإهتمام بالفقراء والمساكين ، وأنه لا نفع للهروب من التكاليف  الشرعيةالصعبة ، حيث أنه لا خلود في هذه الدنيا فالموت يأتي فجأة، والمال سينتقل للآخرين ولن نأخذه إلى القبر معنا.

بالعموم هكذا نستفيد من ليالي القدر وإن إستفدنا منها بصدق وأمانة ، يكون الجزاء غفران الله وقبوله توبتنا.

الإكتفاء بلقلقة اللسان ، لا جدوى منها ، ولن ننال المراد المطلوب.

وفقنا الله لحسن إحياء ليالي القدر المباركة.. والسلام عليكم ورحمة الله.

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

الشيخ المقاوم ” خضر نور الدين “

الشيخ “خضر نور الدين”: يستحب الدعاء في ليلة القدر المباركة و يستجاب.

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى