الشافعي : “يا آل بيت رسول الله حبّكمُ / فرضٌ من الله في القرآن أنزله”

الإمام الشافعي

 (150 هـ – 204 هـ)

محمد بن ادريس بن العباس المنتهي نسبه إلى “هاشم بن عبدالمطلب بن عبد مناف” ، أحد ائمة المذاهب وفقيه كبير وعالم شهير، ولد عام 150 هـ/ 767 م، ونشأ يتيماً في رعايه أمّه وقدم مكّة المكرّمة لعشر سنين من عمره فحفظ القرآن الكريم وتعلّم الكتابة وحرص على إستماع الحديث وإتّجه للفقه فحضر على بعض علمائه، ثم توجّه إلى المدينة المنوّرة وحضر على بعض علمائها، ثم إلى بغداد، ثم مصر وهو في كل ذلك يدرس ويدرّس حتى إشتهر وأصبحت له مكانة مرموقة ومنزلة علميّة وهو أقرب أئمة المذاهب إلى التشيّع وأبعدهم عن خلافه، كما عرف عنه ولاؤه لأهل البيت ومدحه لهم وبيانه لفضلهم ، والشافعي متميز في العلوم كما هو شاعرٌ أديب نُسِب له ديوان مطبوع، مع تآليف كثيرة، توفي عام 204 هـ/ 819 م.

من أروع وأجمل ما قاله “الشافعي” شعراً في مدح وحب أهل البيت (ع) :

(1)

يا آل بيت رسول الله حبّكمُ * * * فرضٌ من الله في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الذكر أنّكمُ * * * من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له

(2)

قالوا ترفضتَ قلت كلا * * * ما الرفض ديني ولا إعتقادي

لكن توليتُ دون شكٍّ * * * خير إمام وخير هادي

إن كان حبُّ الوصي رفضاً * * * فانّني أرفض العباد

(3)

يا راكباً قف بالمحصّب من منى * * * وإهتف بساكن خيفها والناهضِ

سحراً إذا فاض الحجيج إلى منى * * * فيضاً كملتطم الفرات الفائض

إن كان رفضاً حبُّ آل محمّد * * * فليشهد الثقلان إني رافضي

(4)

ولما رأيت الناس قد ذهبت بهم * * * مذاهبهم في أبحر الغيِّ والجهلِ

ركبتُ على إسم الله في سفن النجا * * * وهم آل بيت المصطفى خاتم الرسل

وأمسكت حبل الله وهو ولاؤهم * * * كما قد أُمرنا بالتمسّك بالحبل

اذا إفترقت في الدين سبعون فرقةً * * * ونيْفاً كما قد صحَّ في محكم النقل

ولم يك ناج منهم غير فرقة * * * فقل لي بها يا ذا الرجاحة والعقل

أفي فرق الهلاك آل محمّد * * * أم الفرقة اللاتي نجت منهم قل لي

فإن قلتَ في الناجين فالقول واحد * * * وإن قلت في الهُلاَّكِ حفت عن العدل

اذا كان مولى القوم منهم فانني * * * رضيت بهم ما زال في طلهم طلي

فخلِّ علياً لي إماماً ونسله * * * وأنت من الباقين في سائر  الحلِّ

(5)

إذا في مجلس ذكروا علياً * * * وسبطيه وفاطمة الزكيه

فاجرى بعضهم ذكرى سواهم * * * فأيقن انه لسلقلقيه

إذا ذكروا علياً أو بنيه * * * تشاغل بالروايات الدنيّه

وقال تجاوزوا يا قوم عنه * * * فهذا من حديث الرافضيه

برِئتُ إلى المهيمن من اناس * * * يرون الرفض حبَّ الفاطميه

على آل الرسول صلاة ربّي * * * ولعنته لتلك الجاهليه

***************************************************************

يا آل بيت رسول الله حبّكمُ * * * فرضٌ من الله في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الذكر أنّكمُ * * * من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له

 

إن كان رفضاً حبُّ آل محمّد * * * فليشهد الثقلان إني رافضي

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى