السيد الطاهر الهاشمي: نتحدى القرضاوي أن يقوم بمؤتمر يدعو للجهاد في فلسطين

علق السيد الطاهر الهاشمي، عضوالمجمع العالمي لآل البيت علي تصريحات الشيخ يوسف القرضاوي في مؤتمر’موقف علماء الأمة  من القضية السورية’ قائلا:’

هلهلنا وأغمنا اليوم ما صرح به المتحدثون في المؤتمر المزعوم باسم علماء الأمة الاسلامية وعلى رأسهم هذا الشيخ القرضاوي الأب الروحي للتكفريين في العالم والأب الروحي لكل البلاء الذي يحدث في الأمة الإسلامية، فلم يقم مفتي الناتو والمدافع عن الإسلام كما يزعم بإصدار فتوى واحدة للجهاد ضد الكيان الصهيوني من أجل تحرير فلسطين والقدس الشريف والمسجد الأقصي’.

واضاف ‘الهاشمي’:’يوم بعد يوم يؤكد لنا وللشعوب جميعا هذا الشيخ القرضاوي، أنه يعمل وفقا للاجندة الصهيوأمريكية في تفريق الأمة، وإشعال فتنة مذهبية بالوطن العربي والعالم الاسلامي،  فالجميع يعرف واطلع على تقرير’ الموساد’ جهاز الاستخبارات الصهيوني بأهمية إشعال فتنة مذهبية بين السنة والشيعة من أجل القضاء على الإسلام وضمان أمن اسرائيل والحفاظ علي المصالح الأمريكية بالمنطقة، على حساب مصالح الشعوب العربية .

نتحدى هذا الشيخ أن يقوم بعمل مؤتمر مثل الذي قام به اليوم ويدعو للجهاد في فلسطين أو دعوة الشعب القطري إلى طرد القواعد الأمريكية من قطر ودول الخليج ، فالقرضاوي وجماعته ماهم إلا أداة في يد اليهود الصهاينة من أجل القضاء علي الإرادة العربية والاسلامية في الوطن العربي ‘.

وحمل ‘الهاشمي’ يوسف القرضاوي ومشايخ الفتنة الوهابية الدماء التي تسيل في سوريا، وفي البلاد العربية الأخرى، هم يكتفون بالمؤتمرات في الفنادق المكيفية ويزجوا بشباب الأمة بعد أن قبضوا ثمن خير شباب الأمة ليهلكوهم في معركة القضاء علي الأمة الإسلامية، بدلا من القضاء على العدو الصهيوني .

وأضاف:’فبدلا من الدعوة للوحدة بين جناحي الأمة الإسلامية يقوم القرضاوي وأمثاله بإصدار الفتاوى من أجل أن يحارب شباب الأمة الإسلامية بعضهم بعضا، دون توجيه طاقتهم إلى العدو الصهيوني الذي يبني المستوطنات ويهدم الأقصي الشريف ويهود القدس’. وتابع:’نقول  لعقلاء الأمة وعلمائها الحقيقيين في مصر وخارجها، إن ما يحدث في سوريا كما حدث في أفغانستان من قبل، تستخدم أمريكا أمثال القرضاوي في الحرب بالوكالة عنها وتدمير الدول العربية والإسلامية لصحالها ولصالح الصهيونية العالمية.’

وأضاف ‘الهاشمي’ :’ نعبر عن أسفنا لأشقائنا في سوريا، أن يكون هذا الجمع الذي يحمل سمومه تجاه وطننا السوري يخرج من مصر، فالقرضاوي قام بإعلان تدشين الحرب المذهبية من القاهرة وهي التي عرفت طوال التاريخ بأنها قوة وعزة العرب والمسلمين’، مناشدا شيخ الأزهر الشريف بإصدار فتوى تحريم دماء المسلمين في كل الأوطان، وكذلك التأكيد علي أن قوة المسلمين لا توجه إلا الاعداء الإسلام والأمة وليس لقتال بعضها البعض .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى