السفير أبو سعيد: غارات التحالف السعودي على اليمن ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية

أعلنت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان من خلال مكتب مفوّضها في الشرق الأوسط الدكتور السفير هيثم أبو سعيد أن الغارات الأخيرة على الأحياء السكنية والتي أدت إلى سقوط ستة أشخاص منهم أربعة أطفال من أسرة واحدة ورجلين، كما وصل عدد الجرحى إلى واحد وسبعين شخصاً(71) منهم سبعة وعشرون (27) طفلا وسبعة عشرة (17) امرأة وسبعة وعشرون (27) رجلا.

وأضاف البيان أن الأسباب الذي ساقه التحالف السعودي غير مقبول سيما وأن الأحداث اليمنية وصلت في الفترة إلى تفاهم كبير حصل برعاية الأمم المتحدة في السويد وأبدت جهات في الأوانة الأخيرة ليونة في الإستعداد للتطبيق خصوصا إنسحاب الحوثيين من محيط مرفأ الحديدة للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية الملحّة.

وأشار مكتب اللجنة أن ما تم حصده حتى الأن من قتل للأبرياء في اليمن من أطفال ونساء يرقى إلى جرائم كبرى في الإنسانية تخطت العقل والمنطق والحصار المفروض غلى أبناء اليمن خطير وله تداعيات ايضا خطيرة ستبقى لأجيال حتى يتم معالجتها. واضاف ان معظم من سقط في أرض المعركة مما تم ذكره ضمنا على يد الغارات التي تنفذها الطائرات الحربية للتحالف العربي والجيش الأميركي.

وخم البيان أن ما قيل في بداية الأحداث في اليمن حول محاربة المجموعات التكفيرية لتنظيم القاعدة هو في غير مكانه وما يتم على أرض الواقع هو تكريس للقادة ومفاهيمها من قبل من إدعى قتالهم.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى