الرئيس اليمني وهم الاقاليم والفيدرالية أمام حقيقة قوتي الحوثي والقاعدة

خاص موقع جنوب لبنان

الكاتب رائد الجحافي
الكاتب رائد الجحافي

يظل الرئيس اليمني المعين عبد ربه منصور هادي يدور في حلقة مفرغة من جملة من ديكورات السياسة والسلطة العدمية الشكلية، فالرجل الذي نال كرسي الرئاسة في العام 2012م عقب ازمة نشبت بين قوى النفوذ اليمنية في العام 2011م انتهت بتوقيع مبادرة خليجية توافقت فيها كل الاطراف على الابتعاد عن السلطة ولو لفترة زمنية معينة حتى يزول الاحتقان وتنتهي تداعيات ما يسمى بثورات الربيع العربي، ليصبح عبدربه منصور هادي المنحدر الى الجنوب رئيساً توافقياً الى حين اجراء الانتخابات الرئاسية الجديدة المحددة موعدها في اللائحة التنفيذية المزمنة للمبادرة الخليجية، ومن انطلاقة الشكلية في منصب الرئيس هادي جرى تنفيذ المرحلة الاولى للائحة التنفيذية للمبادرة الخليجية بدعم وتشجيع دولي وتحت اشراف السيد جمال بن عمر المبعوث الاممي للأمين العام للأمم المتحدة، المعضلة الاولى التي القت بظلالها على المشهد السياسي العام المحيط بالكرسي تمثلت بقيام هادي الى جانب ثلة من الشخصيات السياسية والمقربين منه الى الشروع في تنفيذ المرحلة الاولى للائحة التنفيذية والمتمثلة بعقد مؤتمر الحوار اليمني والذي جرى في ظل تغييب للجنوب واستكفى بمنح صفة الحراك الجنوبي لآخرين من خارج صفوف الثورة الجنوبية وتحديداً المكونات الحراكية الفعلية التي اعتبرت نفسها ليست طرفاً في المبادرة الخليجية واشترطت للدخول في الحوار اليمني ان يجري بين طرفين يمثلان الدولتين اللتان وقعتا على اتفاقية وحدة 22 مايو 1990م على ان يجري الحوار في دولة محايدة وتحت اشراف دولي وان يقوم تحت سقف استقلال الجنوب، وهكذا مطلب كان موقف شعب الجنوب الذي عبر عن رفضه لهكذا حوار يجري على ضوء حلحلة مشاكل اليمن ولا يعترف بالجنوب كـ “دولة”.

وبما ان المبادرة الخليجية حين التوقيع عليها جاء وقت انطلاقها بالتزامن مع محاولات شخصيات جنوبية مقيمة في الخارج عقد مؤتمر لها في القاهرة يؤيد طرح مشروع الفيدرالية الاتحادية كنظام للحكم الجديد ليفشل اللقاء (المؤتمر) ويقدم الرئيس هادي تحت تشجيع رعاة المبادرة على ترشيح شخصيات جنوبية من خرج الحراك الجنوبي لينتهي مؤتمر الحوار بمخرجات هزيلة فشل في تنفيذها منذ الاعلان عنها العام قبل الماضي.

ورافقت يوميات مؤتمر الحوار الكثير من المشاكل والحروب التي بدأت من صعدة بين انصار الله وجماعات سلفية ومتطرفة تتخذ من بعض مناطق صعدة مراكز للتدريب وإيواء عناصر أجنبية لتتطور الحرب وتتصاعد خصوصاً في ظل لجوء التيار الاخواني في السلطة اليمنية على اغتيال شخصيات بارزة كانت تمثل انصار الله في مؤتمر الحوار مثل الدكتور احمد شرف الدين والنائب البرلماني عبد الكريم جدبان، تصاعدت التوترات لتنتقل من صعدة الى محافظة عمران التي حقق فيها انصار الله انتصارات على جماعات حزب الاصلاح معقل ابرز القبائل اليمنية (آل الأحمر حاشد) بالإضافة الى الحاق هزيمة كبرى في واحد من ابرز الوحدات العسكرية التي يقودها اللواء الذي يمثل اليد اليمنى للجنرال علي محسن الأحمر وتسببت تلك الحرب في انهيار معنويات الجنرال الاحمر ومعاونيه وقبيلة حاشد، لتنعكس الواقعة على العلاقة القائمة بين مراكز القوى التي ركبت موجة ثورة التغيير ما ادى الى شلل اداء الحكومة في صنعاء التي عكف وزرائها على متابعة قضايا السياسة من منطلق الطائفية تحت ضغوط الجنرال الاحمر ورجل الاعمال حميد الاحمر الذي يعد صاحب الفضل في تعيين غالبية وزراء حكومة باسندوه، وهو الامر الذي اثار حفيظة انصار الله الذين وجهوا سهامهم صوب الحكومة وطالبوا بإقالتها حين زحفهم صوب صنعاء والاشتباك مع السلطات هناك، وبينما شعر الجنرال الاحمر بخطورة الموقف فلجا الى المتطرفين الذين شرعوا باستهداف انصار الله بالتجييش حيالهم لمواجهتهم ومن ثم استهداف تجمعاتهم عن طريق العمليات الانتحارية التي اودت بحياة الكثير من المواطنين.

دخل انصار الله في حرب مباشرة مع الفرقة الاولى التي يقودها الجنرال الاحمر والتي تمثل في السابق عمود الجيش اليمني وقوته الرادعة لكنها رغم قوتها وإمكاناتها لم تستطع الصمود امام مقاتلي انصار الله الذين تمكنوا من حسم المعركة لصالحهم في غضون ايام قليلة فتحوا خلالها الحرب على العناصر الاصلاحية في اكثر من جبهة بغية تصفية المناطق القريبة من صعدة من تلك العناصر وتحقق لهم ذلك الامر وهرب الجنرال الاحمر وأعوانه وكذلك رجل الدين الزنداني لا يزال حتى اللحظة مختفياً.

وصل انصار الله الى مركز السلطة المركزية ووقعوا مع الرئيس هادي وكافة الاحزاب وثيقة اطلق عليها وثيقة السلم والشراكة جاء التوقيع عليها بترحيب ومباركة وإشراف السيد جمال بن عمر المبعوث الأممي الى اليمن ورحب المجتمع الدولي وفي مقدمتهم رعاة المبادرة الخليجية بخطوة التوقيع ومنها انتقلت كافة الاطراف الى الازمة الراهنة.

اسباب الازمة الراهنة:

لعل من ابرز الاسباب التي ادت الى نشوء الازمة الراهنة بين الاطراف اليمنية تتمثل في فشل تلك الاطراف في صنعاء الى اعطاء توصيف دقيق للقضية الجنوبية التي تعد قضية سياسية يصعب معالجتها وفق ما ينوي الرئيس اليمني هادي الذي يسعى الى تنفيذ مشروع الاقاليم بتقسيم اليمن شماله وجنوبه الى ستة اقاليم اربعة في الشمال وإقليمين في الجنوب، والسبب الاخر فشل التوافق في اختيار رئيس وأعضاء الحكومة ما نشب الخلاف مجدداً بمجرد محاولة الرئيس هادي تكليف احد اعضاء المؤتمر بتشكيل الحكومة بناء على رغبة السفارة الامريكية في صنعاء حد كلام انصار الله الذين اشترطوا ان يكون رئيس الحكومة شخصية مستقلة لا تنتمي الى أي حزب ولم يسبق تورطها في الفساد، لكن وفي ظل الازمة التي واصلت تصاعدها في صنعاء خضع انصار الله للحكومة الجديدة حيث جرى اختيارها على وجه السرعة لتفادي الازمة وهو الامر الذي زاد من تفاقم المشكلة ولم يجرؤ انصار الله على الاعتراض مجدداً على الحكومة وأدائها لكنهم اكتفوا بنشر لجانهم الشعبية لحراسة وتامين العاصمة اليمنية.

وعادت المواجهات مجدداً بين انصار الله والعناصر المتطرفة المدعومة من قبل الكثير من دول الجوار.

واصل انصار الله تقدمهم صوب المناطق والمحافظات الشرقية الشمالية كالجوف والبيضاء وخاضوا معارك ضارية مع تلك الجماعات.

لجأت تلك الجماعات الى ممارسة اعمال انتقامية تجاه انصار الله بتنفيذ اعمال انتحارية ازهق خلالها دماء المئات من انصار الله والمواطنين، وبلغ الامر بتلك الجماعات الى استهداف المدارس وإزهاق ارواح الاطفال وارتكاب جرائم بشعة دون تمييز التجمعات المستهدفة وهو الامر الذي ينذر بكارثة اليوم من ان يتحول اليمن الى اقليم تناحر طائفي يشبه العراق.

الجنوب:

اليوم الجنوب بمنأى عن الاحتراب بعد ان ظل مسرحاً لتصفية الحسابات بين اطراف النزاع خلال السنتين التي تلتا ازاحة الرئيس صالح عن منصبه، فبسقوط الجنرال الاحمر انتقل مسرح الصراع الى صنعاء وغيرها من المحافظات الشمالية.

وفي الجنوب يحاول انصار الرئيس هادي وعناصر الاصلاح والقاعدة الى تجيير الحماس الشعبي والانتفاضة الشعبية المتصاعدة لصالحهم باستخدامها ورقة ضغط ضد انصار الله والتلويح بفتح حرب طائفية يدخل فيها الجنوب كـ(سنة) مع الحوثيين كـ(شيعة) وتدعم العناصر المتواجدة في الجنوب كل من السعودية وقطر بالإضافة الى الرئيس هادي الذي يسعى عبر نجله جلال الى كسب اكبر عدد من الجنوبيين وبالذات قادة وناشطي الحراك الجنوبي الى صف مؤيديه تحت مظلة الانتماء الجنوبي ومزاعم اخراج الجنوب من نفق الوحدة بطريقة تضمن الاستقلال بأقل الخسائر.

ازمة مأرب:

الازمة التي ظهرت هذه الايام في محافظة مأرب تعد حجر الزاوية والخطورة الكبرى التي تظهر في محاولة اطراف في صنعاء خلق توازن قوى بإيجاد نقيض يقابل انصار الله في القوة والعداء فلجأت السلطات الى تشجيع قبائل مأرب التي تعد ملاذ آمن للعناصر المتطرفة وذلك لطبيعة المنطقة ذات التوجه السلفي السني ولموقعها الجغرافي القريب من السعودية، ومن ابرز الدلائل التي تؤكد هذا الأمر، تمكين جماعات متطرفة تنتمي الى حزب الاصلاح اليمني من الاستيلاء على اسلحة تابعة للجيش اليمني، اللواء (62) احتياط حرس جمهوري وذلك في مديرية مدغل عند قدوم تلك الوحدات العسكرية من شبوة الجنوبية في طريقها الى صنعاء، وتتمثل تلك القوات بدبابات وراجمات صواريخ وعربات وأطقم عسكرية تم نهبها والتمركز بها في منطقتي السحيل ونخلا بمآرب، واثر ذلك حدث انسحاب مفاجئ لجميع النقاط العسكرية والأمنية من مداخل مديرية مدغل، هذا ويجري تحريض وتحشيد القبائل الاخرى ضد الحوثيين بمبرر عدم السماح للطرفين من دخول المحافظة في حين ان المتطرفين يتواجدون فيها منذ وقت سابق وفيها تقام معسكرات لتدريب تلك الجماعات بينهم عناصر أجنبية، وهذا يشير الى ان السلطة اليمنية وأطراف خارجية تسعى الى تمكين تلك الجماعات من اقامة قوة لها في مأرب تضاهي صعدة وتستخدمها لتهديد وعرقلة تقدم انصار الله.

ليست مأرب لوحدها التي جرى ويجري تشجيع مثل هذه العناصر من قبل اطراف في السلطة تعمل على تسريب المعلومات لها حول اماكن تواجد الاموال وبالذات اموال البنوك والمصارف والمؤسسات الحكومية بالإضافة الى التواطؤ معها وتمكينها من الاستيلاء على مئات الملايين من الريالات اليمنية في البيضاء وصنعاء وحضرموت وعدن وأبين وغيرها، هذا بالإضافة الى تمكين مثل هذه العناصر القيام بأعمال تهريب منضم للبضائع وغيرها من منافذ برية وبحرية وجوية حيث جرى تمكين عناصر تابعة لحزب الاصلاح المتطرف بالحصول على وظائف مهمة ومناصب حساسة في الموانى البحرية والمطارات والمنافذ البرية حيثما يتركز تواجد وجني الاموال من المهربين والمسافرين والتجار لتذهب حصة كبيرة منها الى جمعيات تابعة لتلك العناصر التي تحصل تمويلها بهذه الطريقة وبطرق اخرى كثيرة ومتنوعة ليس اقلها تلقي الدعم السخي من دول الجوار تحت حجج ومبررات كثيرة.

ويأتي كل هذا في ظل توجه انظار العالم تجاه اليمن على انها الدولة الاولى في العالم المصدرة للإرهاب خصوصاً بعد الأحداث التي شهدتها فرنسا مؤخراً اثر قيام الاخوين كوشي بقتل عشرة صحافيين فرنسيين وأعلن تنظيم القاعدة الذي يتخذ من اليمن مقراً رئيسياً له تبنيه للعملية، في حين اكد مسئولين يمنيين علاقة تربط بين كوشي وأنور العولقي عضو القاعدة الذي لقى مصرعه قبل عدة سنوات بهجوم طائرة امريكية بدون طيار استهدفته مباشرة باعتباره واحد من ابرز المطلوبين الارهابيين لدى واشنطن.

وإذا ما صدقت التوقعات بسقوط محافظة مأرب التي يتواجد فيها النفط والغاز بأيدي هذه الجماعات المتطرفة فسيكون الوضع شبيه الى حد بعيد بوضع ليبيا وبعض مناطق العراق التي تسيطر عليها جماعة داعش وتعمل على بيع النفط لصالحها بأسعار زهيدة لدول كأمريكا وغيرها.

ويبقى الرئيس هادي يتأرجح على كرسي لم يعد يسمن او يغني من جوع خصوصاً بعد قيام الجارة السعودية بقطع الدعم عن الحكومة اليمنية، وفي ظل تكالب معظم القوى في العربية اليمنية عليه ونجله المتهم بنهب اموال المساعدات التي كانت تأتي من دول الجوار كمساعدات للحكومة اليمنية.

لكن الشيء الاخطر هو ان صحت التسريبات التي تروج بأن مسالة قطع الدعم والمساعدات التي كانت السعودية وشقيقاتها دول الخليج تقدمه لليمن مرتبطة بتواجد انصار الله وهيمنتهم على السلطة اذ ترافقت هكذا تسريبات مع تسريبات اخرى تحدثت قبل ايام ان انصار الله قد تلقوا من الخزينة العامة للدولة مبلغ قدره مائة مليون ريال يمني صرفت لهم لقاء اقامة مهرجانات احياء ذكرى المولد النبوي، وهذا حسب رأي بعض المتابعين يرجعون الامر هذا الى انه لا يتعدى سوى حملة تحريض تقودها الاطراف التي خسرت مصالحها في السلطة بسبب تدخل انصار الله في محاربة الفساد.

وفي الجنوب تتجه انظار هادي الذي يحاول تنفيذ مشروع الاقاليم فيها كمرحلة اولية لكنه لم يدرك ابعاد تصرفاته تلك والتي سببت بدايتها الى محاولة عناصر متطرفة تنتمي او سبق انتمائها الى المدرسة الاخوانية (حزب الاصلاح) تصدر مشهد الجنوب منه المشهد الحراكي من خلال الاموال المسخرة لها والتي يرافقها حملات قوية مدعومة يشارك فيها الى جانب تلك العناصر كل من الرئيس هادي وانصاره والجنوبيين الذين يرتبطون بمصالح مع صنعاء بالاضافة الى دعاة المشاريع الفيدرالية وغيرهم ممن باتوا يشنون حملات دعائية وشائعات تجاه الحراك الجنوبي وتحديدا يتعمدون استهداف قوى الاستقلال الممانعة لقبول المشاريع المنتقصة، وتسعى هذه الاطراف الى افراغ الثورة الجنوبية من محتواها باستهداف شريحة الشباب المتحمس وزرع الاحباط في نفوسهم لتتمكن من تمرير مشاريعها دون أي عائق خصوصاً بعد فشلها خلال السنوات الماضية من تحقيق ذلك، هذا فلجأت الى اسلوبها الجديد الذي جاء وفق خطط محكمة تشترك فيها اطراف خارجية أيضاً تعمل على التقليل من اهمية الفعل الثوري من خلال التعتيم الاعلامي المفروض على الجنوب وعلى الحراك الجنوبي.

ويبقى الرئيس اليمني هادي حتى اللحظة يجهل ان دولة مثل السعودية لن تتخلى عن العربية اليمنية (الشمال) مهما كانت الاسباب ولن يستطع الشمال نفسه التخلي عن السعودية التي تغلغلت تاريخياً داخل القبائل اليمنية في الشمال لكنها أي – السعودية-

لا تقبل ان تقدم اموالها الى يد هادي وان كان جالساً على كرسي الرئاسة، لكنها ستقدم دعمها السخي عبر شخصيات قبلية من العربية اليمنية تربطها معها علاقات حميمية وتاريخية.

مثلها مسألة مشروع الاقاليم يعدها اخرين مجرد فزاعة على طريق تمرير لعبة الفيدرالية من اقليمين وهكذا مشاريع لن يقبل بها الجنوبيين وإذا حاولت صنعاء تمريرها فان الامور ستتجه لصالح الارهاب وتوسيع قاعدة التطرف ليس إلا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى