الحركة الإسلامية الوطنية وتيار الاستقلال الفلسطيني يدينان الهجوم الإرهابي في سيناء

الحركة الإسلامية الوطنية في فلسطين ( الوسط ) ، وتيار الاستقلال الفلسطيني ، يدينان الهجوم الإرهابي في سيناء ، ويعلنان عن تضامنهما الكامل مع الشقيقة مصر ، التي تدافع عن فلسطين والأمة كلها .

أصدر اللواء د. محمد أبوسمره ، رئيس (الحركة الإسلامية الوطنية في فلسطين /”الوسط “، وتيار الاستقلال الفلسطيني) بياناً صحافياً أدان فيه ، بأشد العبارات : ( الهجوم الإرهابي الذي إستهدف أحد الارتكازات الأمنية للجيش المصري بشمال سيناء ، مما أدى إلى استشهاد وإصابة 15 ضابط وجندي، من الضباط الأبطال للجيش المصري ، مصري آخرين )، وأضاف قائلاً : ( إننا نعتبر أنَّ أي هجوم إرهابي يستهدف الجيش المصري ، أو الشرطة والأجهزة والمؤسسات المصرية ، إنَّما يصب في مصلحة العدو الصهيوني ، وفي مصلحة أعداء الأمة والإسلام وفلسطين ، فالجيش المصري يدافع عن أمن مصر وأمن فلسطين والأمة كلها ، والمستفيد الأول من أي قطرة دم مصرية يستبب بها الإرهاب التكفيري الإجرامي ، هو العدو الصهيوني ، الذي له الدور والباع الأكبر في صناعة وترويج تنظيمات وأفكار الإرهاب التكفيري ، وفي المقابل ، فالخاسر الأكبر من وراء ذلك هو الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ، لأنَّ مصر الشقيقة الكبرى هي الداعم الأكبر للشعب الفلسطيني ، والمدافعة عن حقوقه التاريخية الثابتة وقضيته العادلة ، وكذلك فإنَّ مصر العزيزة ورئيسها الحكيم الشجاع ، وحكومتها وقيادتها الحكيمة ، وأجهزتها السيادية الوطنية والقومية البَطَلَة ، تقف سدأً منيعاً أمام كافة محاولات تصفية القضية الفلسطينية ، وتبذل القيادة المصرية وأجهزتها السيادية كافة الجهود من أجل تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية ، وإنهاء الإنقسام الفلسطيني ، وبنفس الوقت تساهم بشتى الوسائل في دعم القيادة الفلسطينية وفك الحصار عن قطاع غزة ، ومساعدة شعبنا على الصمود ومواجهة تغوُّل الاحتلال والاستيطان والتهويد الصهيوني للمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين وللأراضي والممتلكات الفلسطينية ، وتدعم كافة المطالب والجهود والمواقف والأنشطة الفلسطينية في المحافل والمؤسسات الدولية والأممية والإقليمية ، وتتقدم دوماً للجم أي عدوان صهيوني ضد قطاع غزة ،وضد شعبنا ، وكذلك تقف في وجه كافة المؤامرات التي تستهدف الدول العربية الشقيقة ، وتتصدي لكافة الفتن والمؤامرات التي ينشرها ويزرعها أعداء الأمة في المنطقة العربية والإسلامية ، وتداقع عن وحدة وتماسك الدولة الوطنية العربية ، ووحدة وتماسك الأرض العربية . وإننا إذ ندين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف الجيش المصري البطل في سيناء، وأية محاولات إرهابية تكفيرية تستهدف الأمن والأمان والإستقرار في مصر الحبيبة ، نعلن عن تضامننا التام والكامل مع الشقيقة الكبرى مصر ، ومع رئيسها البطل الشجاع ، وقيادتها الحكيمة وشعبها الطيب الأصيل،ومع جيشها المغوار البطل ، ونتوجه بأحر التعازي بالشهداء الأبطال إلى فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وإلى وزير الدفاع المصري ، وقيادة الجيش المصري البطل ، وإلى عوائل الشهداء ، وإلى الشعب المصري الأصيل، ونسأل الله تعالى أن يتغمدهم وجميع شهداء مصر بالرحمة والرضوان ، وأن يسكنهم جميعاً فسيح جناته ورضوانه ، وأن يًلهم ذويهم الصبر والسلوان ، وأن يعجل بشفاء الجرحى ….. حمى الله مصر الحبيبة وحفظها من كل شرٍ وكل سوء ، وأن يوفق رئيسها وقيادتها وأجهزتها السيادية وجيشها البطل إلى مافيه خيرهاواستقرارها وإزدهارها وقوتها وثباتها وتقدمها).

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى