الحرس الثوري یستهدف بصواریخ باليستية مقراً للارهابيين شرق الفرات

شنّ الحرس الثوري الإيراني فجر الیوم الإثنین هجوماً صاروخياً على مقر الإرهابيين في شرق الفرات في سوريا، رداً على الجريمة التي ارتكبها الارهابيون في اهواز الأسبوع الماضي.

واورد موقع “سباه نیوز” عن العلاقات العامة لقوات الحرس الثوري بأنه تم استهداف مقر قادة جریمة اهواز الإرهابية في شرق الفرات فجر الیوم الإثنین بعدة صواریخ بالیستیة “ارض –ارض” من قبل القوة الجوفضائیة التابعة للحرس.

ووفقاً للمعلومات الأولیة الواردة فإن عدداً كبیراً من الإرهابیین التكفیریین وقادة جریمة اهواز الارهابیة قد قتلوا او جرحوا خلال هذا الهجوم الصاروخي.

وافاد التقریر بانه سیتم الاعلان عن المزید من المعلومات لاحقاَ.

وأصدر حرس الثورة الاسلامية البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

إثر الجريمة الإرهابية التي شهدتها مدينة أهواز في الثاني والعشرين من ايلول/سبتمبر والتي أدّت الي استشهاد 25 وإصابة 69 من أبناء الشعب المظلومين والعُزّل وعدد من القوات المسلحة الايرانية، قام حرس الثورة الاسلامية صبيحة اليوم الإثنين الأول من تشرين الاول /اكتوبر باستهداف مقر الإرهابيين التكفيريين المرتزقة المدعومين من جانب الولايات المتحدة الامريكية ومن أصحاب الأموال والدولارات وذلك بصواريخ باليستية تم توجيهها نحو شرق الفرات في سوريا وذلك بعون من الله تعالي نيابة عن الشعب الايراني الشامخ وعن اُسر الشهداء وتلبية لأوامر سماحة قائد الثورة الاسلامية والقائد العام للقوات المسلحة آية الله الإمام علي الخامنئي (مُدّ ظله العالي) وانتقاما وأخذاً بثأر شهداء الحادث خاصة الطفل الذي لم يتجاوز من العمر 4 سنوات ومعاق حرب من القوات التي كانت قد شاركت أيّام الحرب المفروضة في الدفاع المقدس ليكون هذا الاستهداف تنبيهاً للجبناء المسببين لحادث مدينة أهواز.

وجاء في البيان: إنه خلال هذه العمليات التي سُمّيَت بعمليات «ضربة محرم» والتي بدأت برمز« ياحسين(ع)» المقدس، تم استهداف هؤلاء الإرهابيين التكفيريين بستة صواريخ باليستية من نوع أرض أرض تم إطلاقها من قاعدة القوة الجوية الفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية غرب البلاد حيث اجتازت هذه الصواريخ مسافة 570 كيلومتراً لتلحق بأولئك المرتزقة ضربة مبيدة ومميتة.

وتبعاً لهذه العمليات قامت سبع طائرات مسيّرة قتالية تابعة لقوات الحرس بقصف مقرات تجمع وإسناد تابعة لهؤلاء الإرهابيين المرتزقة الذين يحظَون بتمويل من الاستكبار العالمي.

و بناء علي التقارير والمعلومات الدقيقة الواردة، قُتِلَ في هذه العمليات عدد من قادة الزمرة وعناصرها القيادية التي خططت لجريمة أهواز أو اُصيبوا بجراح فضلاً عن تدمير بُناهم التحتية العسكرية ومستودعاته عتادهم.

وكانت القوات الايرانية بعد ما شهدته مدينة أهواز من حادث إرهابي تكفيري دموي قامت بالعمل علي التعرف علي مسببي الحادث المدعمين والموجّهين من جانب الولايات المتحدة للقيام بعمليات إرهابية شيطانية وتنفيذ إرهاب حكومي أمريكي يخدم مصلحة الكيان الصهيوني والدول رجعية في المنطقة فاستهدفتهم شرق الفرات في سوريا بصواريخ وقصف بعد تصميم وتخطيط ورصد استخباري ميداني دقيق.

وبذلك تُطَمئن ايران شعبها بأنّ قواتها العسكرية تَعتبر الأمن القومي الايراني خطاً أحمر لا تسمح لأحد بتخطيه وإنّ قوات حرس الثورة الاسلامية بمشاركة باقي القوات العسكرية والأمنية والاستخبارية لن تدخر جهداً في الحفاظ علي أمن ايران الاسلامية وتوفير الهدوء وإشعار المواطن بالأمان وهي متأهبة لتوجيه لكمة مميتة الي كل من تسول له نفسه بممارسة عمل شيطاني أو شرّير ضد البلد والشعب.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى