الحرس الثوري الإيراني جاد في تهديداته بغلق مضيق هرمز

التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية لا يقتصر تأثيرها على الطرفين، بل تكتوي المنطقة وربما العالم بنارها، يرى الخبراء أن تهديدات الحرس الثوري بغلق مضيق هرمز، ستؤثر على سوق النفط العالمي الذي بدأ بالارتفاع فعليا بعد التهديد الإيراني.

قال جميل الظاهري المحلل السياسي الإيراني في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك” اليوم الثلاثاء، إن قرار الحرس الثوري الذي أعلنه أمس بدأ تأثيره واضحا على سوق النفط، وبدأت الأسعار بالارتفاع منذ أمس.

وتابع المحلل السياسي، الحرس الثوري طالما أطلق تهديدا، سوف يقوم بتنفيذه، نظرا لأن المضيق مشترك بين دول مجلس التعاون وإيران، لذا سيتم إغلاقه ومنع دول مجلس التعاون من استخدامه خاصة الدول التي تتعاون مع أمريكا وهي السعودية والإمارات من تصدير النفط عبر المضيق.

وأضاف الظاهري، إغلاق المضيق يعني أيضا منع تردد القوات الأمريكية عبر المضيق، الأمر الذي سيؤثر بشكل كبير على حركة القوات الأمريكية وأسواق النفظ في السوق العالمية.

وأشار المحلل السياسي إلى أن الحرس الثوري لم ينفذ بعد تلك التهديدات، التهديد يقابله تهديد، كلما أقدمت واشنطن على إصدار تهديدات ستقوم إيران أيضا بإجراء مماثل، فليس من المعقول أن تقابل قوات الحرس الثوري التهديد الكلامي الأمريكي بعمل عسكري.

وأكد الظاهري على استعداد القوات البحرية الإيرانية على إغلاق مضيق هرمز في أقل من ساعة.

من جهته هدد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، بالرد على أية محاولة تقوم بها الولايات المتحدة لمنع بلاده من تصدير نفطها عبر مضيق هرمز، مشيرا إلى أنه من مصلحة بلاده أن يظل المضيق مفتوحا.

وقال ظريف، خلال أعمال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بعنوان “اليوم الدولي لتعددية الأطراف والدبلوماسية من أجل السلام”، “نؤمن بأن إيران ستواصل بيع النفط وسنجد مشترين وسنبقى نستخدم مضيق هرمز باعتباره الممر الآمن لتصدير نفطنا”.

المصدر
سبوتنيك
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى