التخـفـي وراء الأصـابـع المخـرومــة وثقـافـــة دفـن الرؤوس فـي الـرمـال

د احمد الاسـدي

كـتب بعضــا بـإمتعـاض عــن حـيـدر عبـادي وحمـلـوه ووزيـر دفـاعــه مســؤوليــة الانهيـار العسكـري الأخيـر فـي مـدينـة الـرمـادي , حـيث سـقـوطهـا المـُخجـل والمـدوي بيـد داعـش , هـذا السقـوط الذي مـنـح الفـرصـة لخليفـة الدواعـش المدعـو ابو بكـر بغـدادي ليصـدر شـريطـا صـوتيـا متغنيـا فيـه بسقـوط الـرمـادي , ومتـوعـدا الـروافض على حـد تعبيـرة فـي بغـــداد وكـربـلاء , وحتى ننصـف عـدونـا , فـالـرجـل لــه الحـق بالتغنـي والتفـاخـر والـوعيــد , فـالنصـر فـي معـركـة وإن كـان لايعنـي انتصـار فـي حـرب شـاملـة , لكـن لـه الأثـر المعنـوي والاعـلامـي الذي يجـب أن لا يقفـز عليـه كـائـن يكـون ويتجاهلــه , مهمـا كـان هذا العـدو وكـانت عقيـدتــه ونهجهــه ومنبعــه , واخـريــن ألقـوا بوزر االمسـؤوليــة علـى مسـتشـاري حيـدر عبـادي السيـاسيين والعسكـريين والأمنيـين وأتهمـوهـم بـالتـآمـريـة الصـداميـة والعبثييــه , و جمـع آخــر ألقـى بـاللائمــه علـى السيـاسيين الانبـاريين الذيــن تمنعـوا بـأوامـر امـريكيــة علـى مشـاركـة حـشــد الله ( الحشد الشعبي ) وقـوى المقـاومـة فـي معـركـة تحـريـر الـرمـادي واستعـادتهـا وطـرد داعش منهـا , وكـل هــذا فيــه الصحيـح الكثيــر , ولا اخـتلاف مـن حـيث التفـصيـل معــه , ولــكـن حــتـى لا نتخفــى وراء الأصــابـع ونـدفــن الرؤوس بـالرمـال , ونبتلــع جـوهـريـة الحقيقــة بـدلا مـن نطقهـا والمجـاهـرة بهـا , علينـا أن لا نـداري علـى المسبب الحقيقـي الذي يقـف وراء الاسبـابيات النـتائجيــه هـذه واعـراضيـاتهـا , حـيث معـالجـة المسـبب الحقيقـي لـلإمـراضيــة يقــلل عنـاء الانشغـال بـالبحث عـن عـلاجـات للأعـراضيـات والامـراضيـات الجـانبيــة .

القصـور والفشـل فــي شخـص حيدر عبـادي ووزيـر دفـاعـه خـالد عبيـدي ومسـتشـاريــه و( الحبربش) المحيطيـن بــه لا يفـرضـان تـوجيــه أصـابع المسؤوليــة التـاريخيــه والاخـلاقيــة والدستـوريـة لحـالـة الانكسـار والتخـاذل والانهيـار فـي مـواجهـة داعش وارهـابهـا لهـم حصـرا , وإنمــا الـى مــَـنْ جـاء بهـم , و مــَـنْ بـارك لهـم مجيئهـم , والـى مـَـنْ إلتـف على صـوت الشـارع الانتخـابــي ومكنهـم عليــه , والـى مـَـنْ شــرعـن هــذا الالتفـاف , ومــَـنْ استغل مكـانتـه الدينيــة وجعـل مـِـنْ نفســه وصيـا وفـرض اجندتـه , فـحـيـدر عبـادي لـم يـأتـي الـى رئـاسـة السلطـة التنفيذيــه والاستوزار الحكـومـي وقيـادة الجـيش بـإرادة الشـارع العـراقــي ولا مـن خـلال اسـتحـقـاق انتخـابــي فـرضتــه اصـوات نـاخبيــه , هـذة الحقيقــة يجـب أنْ يـتـوقف عنـدهـا الشـارع ويـضـع النقـاط علـى الحـروف ويـجـاهـر بـهـا , ويحمـل اصحـابهـا المسـؤوليـة ويضــع حـد الـى حـالـة الاستهتـار والالتفـاف علـى صـوتـه وإرادتـه مسـتقبـلا .

19 آيـار 2015

[email protected]

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى