” الانذار الاخير” للهيئات الاقتصادية.. نتيجة تردي الاوضاع الامنية

كشفت مصادر لـ ” صدر البلد” ان كواليس الهيئات الاقتصادية شهدت في الساعات الماضية حركة مكوكية بإشراف رئيسها الوزير السابق عدنان القصار رغم وجوده خارج لبنان ، وهذه الحركة تمثلت بسلسلة إتصالات مكثفة بين المشرفين على القطاع الخاص نتيجة تردي الاوضاع الامنية والسياسية بعد عملية خطف الطيار التركي ومساعده على طريق المطار الامر الذي انعكس على الوضع الاقتصادي العام في البلاد.

وبحسب المصادر ، من المتوقع ان تقوم الهيئات بزيارة قريبة الى المسؤولين على رأسهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي والرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام لوضعهم في الاجواء الكارثية التي تمر بها القطاعات الاقتصادية على مختلف انواعها والتي قد تؤدي بحسب المتابعين للملف ، الى تداعيات إقتصادية وإجتماعية خطيرة.

ومن أهم النقاط التي سيبحثها اركان الهيئات مع الرؤساء والمسؤولين العمل على دفع الجميع للإلتزام بـ “إعلان بعبدا” عبر تحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية والتأكيد على ” النأي بالنفس” بالاضافة للعامل على تحييد الاقتصاد عن السياسية ، كما وسيتطرق أركان الهيئات الاقتصادية مع المسؤولين الذين سيلتقونهم لأهمية تأمين مطار بيروت الدولي وإعادة تفعيل طاولة الحوار والاسراع في تشكيل الحكومة.

ومن جهة اخرى علمت ” صدى البلد” ان الهيئات الاقتصادية تحضر لإجتماع إستثنائي وموسع لأعضائها خلال الايام المقبلة للخروج ببيان موحد سيمثل ” الانذار الاخير” للسياسيين لمطالبتهم بالاتفاق وتخفيض حدّة السجالات السياسية لمواجهة الاستحقاقات الكبيرة التي تنتظر البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى