الارهاب بترخيص دولي…..

بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويت | منذ عقود من الزمن وهم يساندون الارهاب وخاصة ارهاب بن لادن واتباعة بحجة محاربة الروس في افغانستان وخلقوا منهم قنابل موقوتة بشرية لا يهمها الا زرع التفجيرات

وكلما احتاج الامر اعطوا اوامرهم للعميل الذي يرفع شماعة القاعدة المؤيدة للتفجير بعد كل عملية ارهابية ليشغلوننا بانه هناك ارهاب يجب محاربتة ولكن في الحقيقة هم يصنعون ادواتهم ويدربونهم منذ عقود حتى صنعوا هذا المخلوق الوحشي وهو مخلوق داعش الذي تدرب على ايد الامريكان واعوانهم اليهود واكتسح العالم العربي ولم يوقفوه منذ البدايا لان هناك مخطط خبيث ونحن العرب نساعدهم ونعاونهم.

ما يزيد استغرابنا ان الارهاب هو معنى واحد فكيف للارهاب ان يخالف شكلا وموضوعا عندما يتعلق الامر في سوريا…

ففي العراق الارهاب هو ارهاب وليبيا كذلك ومصر ولكن في سوريا فانة معارضة معتدلة.

الم يحن الوقت للعقلاء من العرب والسياسيين والاستخباراتيين والاستراتيجيين ان يفهموا اللعبة وهي تدمير سوريا..

والظاهر انهم يفهموا اللعبة ويريدون ان يتشاركوا الغنائم كما يتخيل لهم .

في النهاية الارهاب هو آفه تنخر بالامه العربية ونحن نحفر قبورنا بأيادينا واسرائيل تبطش فينا ونستسلم….

هل من مزيد !!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى