الأسير دخل مرحلة الموت السريري…

إعتبرت صحيفة ‘البلد’ أنّه بعد عام كامل على معركة عبرا ، أسر الإرهابي المتواري أحمد الأسير نفسه في صفحةٍ على موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’ ، ولا يطلّ إلا من خلالها عبر ‘تسجيل صوتي أو عبر تغريداتٍ تحمل في طياتها ما تحمله من تحريض وفتنة’.

واستطلعت ‘البلد’ آراء مصادر من الشارع الصيداوي التي أكّدت بأن الأسير ‘دخل مرحلة الموت السريري بعد أحداث عبرا التي كشفته على حقيقته وحوّلته إلى مجرّد صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’ تبث الفتنة من بعيد دون أن يكون لها أي صدى حقيقي’.

ووصف مواطن طرابلسي يدعى احمد للصحيفة أن الأسير كان يشكّل ‘ ظاهرةً قوية ولها دورها الفاعل في الطائفة السنية ، إلا أنه انتحر عندما قرر الوقوف وجهاً لوجه أمام المؤسسة العسكرية’. وأكّد الحاج محمّد أن ‘الناس عرفوا نوايا الأسير وتأكدوا بأنه كان مُستعملاً لتوريط صيدا والجنوب’ ، فيما شدّد مواطن يدعى سعيد على انعدام ثقة الشارع السني بالأسير متسائلا ‘ مين بعد بدو يوثق فيه وهو تخلّى حتى عن الأشخاص اللي توقفوا بسبب أحداث عبرا’.

من ناحيته أكّد رئيس جمعية ‘السكينة الإسلامية’ وخبير الجماعات الاسلامية أحمد الأيوبي أن ‘ حضور الأسير تأثر إلى حد كبير بنتائج معركة عبرا التي أدت إلى خروجه من الواجهة المباشرة للأحداث ‘ ، لافتاً إلى أن حالة الاسير تراجعت وليس هناك هيكلية تنظيمية لا في مرحلة عمله العلني المباشر ولا في مرحلة غيابه بعد احداث عبرا’.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى