احمد الأسير اكثر العملاء وقاحة في لبنان

صحيح هناك عملاء يعملون بالخفاء ضد ابناء جلدتهم، وصحيح ان هناك عملاء يخدمون اجهزة مخابرات معادية لأمتهم وابناء عمومتهم، وصحيح ان هناك عملاء يختفون تحت شعارات وطنيه وقوميه احيانا وما اكترهم،وصحيح ان هناك عملاء يقفون في العلن ضد اعداء شعبهم وفي الخفاء مع اعداء شعبهم،يلتقون معهم في الأهداف والمخططات،ويدافعون عن فكرة استعماريه تحت عناوين وشعارات وطنيه،وصحيح ان هناك ملوك ورؤساء دول ومشايخ ومشيخات يقفون في الخندق المعادي لأمتهم وابناء دينهم ووطنهم،تحت مسميات وشعارات فضفاضه،الا انني لم ارى ابدا عملاء في العلن وعلى رؤوس الأشهاد يقاومون المشروع الوطني ويقفون مع اعداء امتهم ووطنهم ويطالبون امريكا بالتدخل ( لوجه الله ) الى جانب ما يسمى بالثوره ويطلبون صراحة تسليح العصابات الإرهابيه من جبهة النصره وما يسمى بالجيش الحر وهم يرون ان كافة الأسلحه الموجهه للمرتزقه في سوريه هدفها واحد هو القتل والتدمير والتخريب وتحويل بلداننا الى بحر من الدماء تحت مسميات ما انزل الله بها من سلطان (الإصلاحات الديمقراطيه والعداله الإجتماعيه والتقدم الإجتماعي والتطوير ) ويهدمون البلد ويذبحون اهلها ويهتكون عرض نساؤها ويدمرون الدوله ويشردون شعبها ويهدمون مساجدها وينهبون مواقعها الأثريه ويعملون على تدمير قوتها العسكريه بقتل ضباط جيشها وطياريها وطائراتها ومطاراتها،ويهدمون مواقع الأولياء الصالحين ومطاراتها،وفي نفس الوقت يدعون انهم ثوار وينوون اقامة نظام اسلامي عادل،ان مجمل سلوكهم وتصرفاتهم لا يمكن ان تنطلي على انسان حتى لو كان لديه الحد الأدنى من الوعي للغة العربيه وليس الوعي في السياسه،لتثبت افعالهم هذه انهم اما معتوهين اومجرمين،او انهم ينفذون عن وعي المخطط المرسوم لهم من قبل مسؤوليهم في اجهزة مخابرات العدو بغض النظر عن اسمه سواء كانت امريكيه اواسرائيليه المهم انهم ارجوحه وحجارة شطرنج في ايدي الحكومات المعاديه لشعبنا واهدافه الوطنيه والتى حددت امامهم وبوضوح تام مهمة كل عميل فيهم ومقابل دورهم هذا يتلقون الأموال الطائله من سيدهم الأمريكي او الخليجي على اعتبار ان سيدهم الخليجي هوالمقاول في الباطن لشلة العملاء من هؤلاء خاصه الملتحين،

وكون دورهم تخريبي وتدميري وتحريضي لا بد ان يكون علنيا وعلى مسمع الناس جميعها ولا يهم امريكا ان انكشف عمليهم او بقي مستترا المهم النتيجه التى تريد الحصول عليها،من هنا نلاحظ ان وقاحة بعض العملاء وصلت الى الحد الذى كشفوا فيه عن عمالتهم وارتباطهم بالمخطط الأمريكي دون حياء ولا خجل لا من الناس ولا من ابناء جلدتهم ولا من الله خاصه وهم يرتدون لباس الإيمان وهم عراة الإيمان.

فأي ايمان هذا واي اسلام عندما يطالب شيخ مشايخ اتحاد علماء المسلمين امريكا بمساعدة من يسمون انفسهم بالثوار ولا يخجل من نفسه من عمامته عندما يقول لأمريكا ساعدي الثوار لوجه الله اي وجه لله هذا الذى تطالب باسمه تدمير سوريا وقتل شبابها وهدم بيوتها ومؤسساتها وتفتيت دولتها وتشريد اهلها هل حقا انت مسلم وهل حقا عمامتك عمامة رجل دين ام انها عمامة ابليس يسكن تحتها عشرات الاف الشياطين،لو انك تخلع هذه العمامة عن رأسك لأنك نجستها من نجاسة مطالبك وطروحاتك،وكشفت عن وجهك الحقيقي من كونك مفتن ومحرض وداعيه فعلا لكن للفتن المذهبيه والدينيه،الإسلام يدعو لوحدة الأمه الإسلاميه اذ يقول الله في محكم كتابه العزيز ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ان اكرمكم عند الهق اتقاكم ) ثم يقول ( لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى ) ثم يقول الله في كتابه العزيز ( الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها ) فهل لك يا شيخ مشايخ اتحاد علماء المسلمين ان تقول لنا هل تنسجم افكارك ومطالبك ومطالب العريفي واحمد الأسير ودوركم مع اية اية من ايات الله قل لنا اية واحده دعتنا الى محاربة الشيعه او العلوين او حتى فيها اي شكل من اشكال تفضيل مذهب على مذهب،وطائفة على طائفه،كيف لكم ان تصرحوا علنا بالدعوة الى الفتنة الطائفيه والمذهبيه وانتم تعلمون ان هذه الطريق لا تخدم غير اعداء امتنا الإسلامية والعربيه،وكيف لكم ان تطالبوا بالعون ممن هو عون وسند لعدونا،وتحديدا لإسرائيل، وهنا اما انكم عملاء او مجانين وكلا الحلين لا ينسجمان مع الإسلام اما ان تكونوا مجانين فهذا غير جائز ابدا لكنكم فعلا عملاء وبكل وقاحه تمارسون عمالتكم .

فهل هناك اكثر وقاحة من احمد الأسير عندما يطالب اليوم جنود الجيش اللبناني السنه بالخروج من الجيش والإنضمام له كي يقسم البلد ويفتت وحدتها ويشرد اهلها،الا تخجلون من سلوككم هذا غدا سيسأل اولادكم عنكم وعن تاريخكم الأسود هذا هل تعرفون ماذا سيكون جواب التاريخ عنكم سيقول والتاريخ لا يخجل من احد انكم وقفتم في الخندق المعادي لشعبكم وامتكم والى جانب امريكا ومخططاتها وتلقيتم الدعم منها وعملتم بتوجيهاتها وتحت امرتها بل تحت امرة بساطيرها ونعالهم كيف تقبلون على حالكم ان تدوسكم احذيتهم لن يرحموكم،فمصالحهم اهم منكم ومن كراماتكم ان بقي لديكم شيء منها،انكم تشقون صف الأمة باسم الدين والدين منكم براء هاتوا لنا اية تدعونا للعمل في صفوف اعداء امتنا ومساعدتهم على نهب ثرواتنا وعلى قتل وتخريب وتدمير مؤسسات شعوبنا،وعلى نشر الفتن والتحريض المذهبي والطائفي،هاتوا لنا اية سمحت للمسلمين في الحروب والفتوحات الإسلاميه بقطع حتى شجرة او قتل امرأة او شيخا، هاتوا لنا حديثا نبويا بغض النظر عن نوعه سمح فيه سيدنا محمد بجز الرؤوس وشويها او حرق اماكن الأولياء الصالحين اوحرق الكنائس،هاتوالنا حديثا نبويا او اية قرأنية اباحت للمسلمين بإغتصاب النساء بحجة جهاد المناكحه كيف شرعتم الزنا والدعاره،وسبي النساء،ماذا تريدون من الدين الإسلامي بعد تفصيلكم اياه على مقاساتكم،لتتصرفوا كما تشاؤون باسم الدين وانتم براااااء منه،ان وقاحتكم يا شيخ احمد الأسير بلغت مدى كبير جدا وجب على السلطة اللبنانيه تقديمكم للمحاكمه بتهمة الخيانة العظمى فهل هناك خيانة اكثر من تفتيت وحدة الشعب وممارسة الشحن الطائفي والمذهبي،وهل هناك فتنة وتخريبا اكثر من الدعوة لعناصر الجيش اللبناني من اهل السنه الخروج من الجيش والإنضمام لكم لتمارس الحروب المذهبيه في لبنان ضد المقاومة اللبنانية التى هزمت جيشا لا يقهر على حد زعمهم ارادت هذا الدور القذر لك اجهزة المخابرات الأوروبيه وبشكل خاص امريكا واسرائيل،شيئا من الخجل يا احمد الأسير.

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى