إن أبلغ دروس عاشوراء هي فلسفة الثأر!

ولكن/كيف نثأر للحسين؟

نعود بالزمن؟ أم نقلب عقارب الساعة ؟

كيف نبحث عن يزيد ؟ وكيف نجد إبن زياد؟

هذه بلاهة و انفصام ..

إن مقدمات هذا الثار تكون بالإسقاط : يزيد في كربلاء .

وسلمان في اليمن .

كما أن موجبات هذا الثأر لا تكون بالإنكفاء إلى قراءة كتب العزاء وتلاوة آيات اللطم والمواساة فقط ..

يكفي أن نقرأ صفحة واحدة من كتاب جورج حبش أو نايف حواتمة حتى يتقمص كل منا المختار الثقفي ..وحتى يخرج من كل منا فدائي يستحضر كل مفردات الزمن الجميل ..يكفي تفجير سفارة سعودية هنا..يكفي خطف طائرة سعودية هناك ..

يكفي أن تلامس أبراجهم أديم الارض وأن تعانق قصورهم سحب السماء..يكفي أن نكتفي ببيانات الشجب والإدانة يا أمنا الحنونة ..

لماذا هذا الجنون ؟ لأنه زمن الأوغاد.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى