“إسكربينة صباح”

قال الزوج السابق للمطربة اللبنانية المرحومة “صباح” (الشحرورة) الفنان “فادي لبنان”، في حوار تلفزيوني، ان الرئيس المرحوم رفيق الحريري، طلب منه شخصياً أن يعطيه الارشيف الخاص بالشحرورة “صباح”، الذي يحتوي على صور خاصة جداً جداً، لزعماء وقادة سياسيين عرب ولبنانيين أصحاب شأن ونفوذ، ولهم مواقعهم السياسية والاجتماعية الهامة في بلدانهم، التقطت لهم وهم في حفل ساهر خاص جدا، في منزل المطربة “صباح” وهم يحتسون «الويسكي» من حذاء (إسكربينة) الصبوحة.

اقول ان هذا يدل على مقدار البلاء الذي ابتليت به الشعوب العربية المقهورة بقادة أو بطانة قادة كهؤلاء، أو حتى مسؤولين أصحاب شأن ونفوذ.

هؤلاء يستحقون بعد التعرف عليهم ومحاكمتهم محاكمة عادلة، أن يجلدوا وتضرب رؤوسهم الفاسدة بنفس فردة «إسكربينة» المطربة “صباح”، التي احتسوا وشربوا فيها الويسكي حتى الثمالة.

لا شك بأن دافع الرئيس رفيق الحريري في شراء هذه الصور المهينة والمعيبة من “فادي لبنان”، هو أن يستر على هؤلاء الزعماء العرب واللبنانيين الفاسدين، حتى لا يفتضح أمرهم المشين والمعيب أمام أهلهم وذويهم وشعوبهم، وهو المعروف عنه طيبة القلب وحب فعل الخير.

وأنا أجزم يقيناً بأن هؤلاء الزعماء العرب واللبنانيين، الذين احتسوا الويسكي من «إسكربينة» الشحرورة، هم من اتهم المقاومة الإسلامية بالمغامرة، عام 2006 بسبب تصديها للعدوان الإسرائيلي على الجنوب اللبناني.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى